أخبار محليةمستجدات التعليم

تارودانت :الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يخوضون اعتصاما مفتوحا مع مبيت ليلي أمام مديرية تارودانت.


جسد الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المنضوين تحت لواء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد -مديرية تارودانت- اعتصاما مفتوحا أمام المديرية الإقليمية لتارودانت، كانت قد دعت إليه التنسيقية المحلية أمام سياسة التجاهل و الآذان الصماء التي نهجتها المديرية.

و قد انطلق الشكل النضالي من الساعة التاسعة صباحا، بحضور عدد من الأستاذة من الأفواج الثلاثة -2016، 2017، 2018-.

ورفع المعتصمون شعارات متنوعة من قبيل : “بالوحدة و التضامن، لي بغيناه اكون اكون”، “الموت ولا المذلة”، و “لا لا ثم لا، التعاقد المهزلة”، و “يا مدير يا مسؤول.. يا مسؤول النيابة، عجل بالحل ولا تحماض القضية” .. و غيرها من الشعارات.

كما سجل الاعتصام حضور فعاليات نقابية و حقوقية و جمعوية من قبيل : “الكونفدرالية الديموقراطية للشغل”، و “الجامعة الوطنية للتعليم”، و “المرصد الوطني لحقوق الانسان”، و “جمعية فضاء المواطنة” و غيرها من الهيئات الحقوقية والنقابية والجمعوية؛ التي جسدت تضامنها مع قضية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

و قد جاء هذا الاعتصام- حسب بيان التنسيقية المحلية- كشكل تصعيدي تعبيرا عن الرفض القاطع لسياسة الصمت و اللامبالاة التي تنهجها المديرية تجاه المطالب المشروعة للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، و منها :
– الحق في الحركة المحلية و اعادة الانتشار
– الوقف النهائي للتكليفات الفجائية و التعسفية
– الحسم في مصير أساتذة فوج 2018 بعد تخرجهم باعتبارهم أساتذة ممارسين و ليس متدربين.
– وقف الشطط و التمييز الممارس في حق الأساتذة المفروض عليهم التعاقد.
و تعتبر هذه المطالب ذات طابع محلي و آني ، دون نسيان مطالب أخرى وطنية و على رأسها الادماج في أسلاك الوظيفة العمومية و إسقاط مخطط التعاقد المشؤوم، طالبت بها القواعد الأستاذية تحت لواء تنسيقيتها الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى