أخبار محليةرأي

سلطات مدينة تارودانت تسابق الزمن لجرد وتوثيق المآثر التاريخية للمدينة بالصورة والفيديو !!

ما الغاية من تحرك سلطات مدينة تارودانت منذ مساء يوم أول أمس السبت 13 أكتوبر 2018 وتجنيدها لمصوري المدينة بجرد المآثر التاريخية لمدينة تارودانت بالصورة والفيديو ؟

الاهتمام المفاجئ لسلطات المدينة بإحصاء وجرد المآثر التاريخية عبر حشد عدد كبير من المصورين للقيام بهذه المهمة في هذا الوقت بالذات ،يطرح أكثر من علامة استفهام ، خاصة وأن سلطات مدينة تارودانت ضلت على الحياد طيلة هذه السنوات الماضية التي شهدت ضياع واندثار العديد من المآثر التاريخية من صابات ورياضات وأبواب وأبراج وحدائق وسواقي وساحات وفنادق وأشجار ومدافع وجوامر صوامع المساجد ومنابر وكنوز أثرية مختلفة ، والتي كانت محط اهتمام الصحافة المحلية والجمعيات والباحثين المهتمين بالتراث والرأي العام المحلي حيث كانت السلطات شاهدة على ذلك دون ابداء أي حراك أو تدخل منها لوقف النزيف ، الى أن ضاعت الكثير من المآثر التاريخية بالمدينة .
ساكنة مدينة تارودانت وان كانت تسجل هذه الإستفاقة المتأخرة لسلطات المدينة بروح إيجابية ، فإنها تنتظر من سلطات المدينة كذلك تدخلا جديا لانقاد ما يمكن انقاده وما بقي من آثار مهددة بالسقوط بفعل عوامل المناخ أو بفعل تغول الانسان وجشعه ، والعمل ليس فقط بتنظيم عملية الجرد ، بل بنفض الغبار عن بعض الدراسات المهمة التي أنجزها أجانب بشراكة مع بلدية تارودانت في أواسط التسعينات دون أن تجد طريقها للتفعيل والتنفيذ والتي لوفعلت حينها لأنقدت العديد من المآثر التاريخية التي ضاعت بمدينة تارودانت ، أو بإنجاز دراسات أخرى جديدة تعيد الاعتبار لما بقي من هذه المآثر التاريخية للمدينة ؛ صيانة وترميما وتثمينا وتصنيفا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق