الأخبارحوادث

وداعا أيها الإطار الوطني مصطفى مديح الإنسان الطيب.


ودعت الأسرة الرياضية المغربية و العربية الإطار الأكاديمي الوطني مصطفى مديح صباح يوم الأحد 04 نونبر 2018 بمدينة الدار البيضاء عن عمر يناهز 62 سنة.
هذا و قد تم دفن المرحوم مصطفى مديح بمقبرة الرحمة بمدينة الدار البيضاء في موكب جنائزي مهيب بحضور أسرة المرحوم و بحضور عددة من الشخصيات في مجال الرياضة و الفن و أيضا بحضور عدد كبير من أصدقاء و محبي المرحوم الذي كان يتمتع بسمعة طيبة و خصال حميدة داخل و خارج المستطيل الأخضر.
و من الأشياء الطريفة في حياة المرحوم مصطفى مديح تغيير وجهته من دارسة الطب بدولة بلجيكا إلى المجال الأكاديمي في كرة القدم، و ليحصل على ديبلوم دولي أهله لتدريب مجموعة من الفرق الوطنية منها فرق بقسم الصفوة ، و التي حصد معها البطولة الوطنية و كأس العرش كما درب مجموعة من الاندية العربية.
و الإنجازات الوطنية الغنية و الدولية التي خلفها يشهد عليها أرشيف الكرة المغربية.
و ليستمر نزيف رحيل أساطير كرة القدم الوطنية، المجال الإعلام الرياضي سيفتقد إطار وطني رفيع المستوى بتصريحاته الحكيمة و تلك الروح الرياضية التي كان يمتاز بها المرحوم سواء بعد الهزيمة أ التعادل و الإنتصار و أيضا بعد الإخفاق أو بعد حصد التتويجات و الميداليات و إن كانت أجملها هي الفوز مع المنتخب الأولمبي بالميدالية الذهبية في الألعاب الفرنكونية التي إحتضنتها أثينا عاصمة اليونان2004.
من إنجازات المرحوم مصطفى مديح:
التتويج بالدوري المغربي مرتين مع أوليمبيك خريبكة والجيش الملكي، كما نال لقب كأس العرش مع خريبكة وخاض العديد من التجارب التدريبية بالخارج أهمها إشرافه على نادي الوكرة القطري.
عزاءنا واحد. و إنا لله و إنا إليه راجعون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى