أخبار محليةالمجتمع المدني

الأجانب المقيمين بتارودانت وفعاليات سياسية وجمعوية في وقفة تضامنية مع ضحايا جريمة «شمهروش» بساحة باب الحجر بتارودانت


شارك العشرات من الجالية الأجنبية المقيمة بتارودانت وفعاليات جمعوية وحقوقية، مساء اليوم الأحد، بساحة باب الحجر، في وقفة تضامنية مع السائحتين الأجنبيّتيْن، ضحيّتي “جريمة شمهروش”، النكراء التي راحت ضحيتها مواطنتان اسكندنافيتان، نرويجية ودنماركية، بمنطقة إمليل بإقليم الحوز، والتنديد بالعمل الإرهابي الشنيع الذي طالهما.

وشهدت الوقفة، التي تميّزت بحضور وجوه منتخبة وسياسية ونقابية وحقوقية وجمعوية وفعاليات أمازيغية، بالإضافة إلى عدد من الأطفال، وضع صورتي السائحتيْن مُحاطتين بالشموع والورود.

كما رفعوا فيها لافتات كتب عليها “لن ينالوا من وطننا ولنهزم إرهابهم”، و”ساكنة تارودانت تندد بالجريمة الإرهابية”، و”الإسلام دين التسامح”، و”الإرهابيون لايمثلوننا”، و”الجريمة قامت بها عقول مريضة لا علاقة لها بالإسلام وأخلاق المغاربة”، و”لنكن جميعا سفراء السلام”، و”المغاربة رمز الكرم والجود”، و”المغرب بلد التسامح والتعايش”.

وشاركت في هذه الوقفة التي دعت إليها الجالية الأجنبية المقيمة بالمدينة، كلٌّ من المجلس الإقليمي للسياحة، والجمعية المحمدية لحوار الثقافات وصيانة التراث الحضاري لتارودانت، والمنتدى المغربي البلجيكي للتعاون والتنمية والتضامن، ومنتدى المرأة، وجمعية الرحمة بأولاد جلال جماعة سيدي بورجا، والمنتدى المغربي الدولي للشباب الوطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى