المجتمع المدني

جمعية الوحدة الوطنية المغربية تستنكر وتندد بالعمل الإجرامي الذي راح ضحيته سأئحتين من دولتي الدنمارك والنرويج


أصدرت جمعية الوحدة الوطنية المغربية بيانا استنكاريا ضد العملية الإجرامية والتي راح ضحيتها سائحتين أجنبيتين من دولتي الدنمارك والنرويج ودلك بمنطقة تبقال نواحي مراكش بالمغرب.
كما جددت الجمعية تضامنها التام مع عائلة الضحيتين ومع الشعب الدنماركي والنرويجي ،مؤكدة في نفس الوقت عن عمق الروابط التاريخية والإنسانية التي تربط المملكة المغربية ومملكتي النرويج والدنمارك .ودعت الجمعية كل القوى الوطنية والدولية الحية الى التعبئة الشاملة من أجل مواجهة الفكر الإرهابي وجدوره الثقافية والإيديولوجية والتي باتت تهدد السلم و الأمن العالميين.
كما أشادت الجمعية بيقضة واحترافية الأجهزة الأمنية ،والتي قامت بإجهاض مجموعة من العمليات الإرهابية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى