أخبار دولية

الرئيس الإفريقي الذي نجا من محاولة انقلاب يعود إلى بلاده.. قضى أشهراً بين السعودية والمغرب بسبب المرض


غادر الرئيس الغابوني علي بونغو المغرب متوجها إلى ليبرفيل حيث سيترأس الثلاثاء مراسم أداء اليمين للحكومة الجديدة بعد أكثر من شهرين من الغياب عن بلاده تخللتها محاولة الانقلاب الفاشل في الغابون ، كما أفادت أوساطه الاثنين 14 يناير/كانون الثاني 2019.وتابعت المصادر ذاتها «اعتبر الأطباء أن هذه الرحلة لا تشكل أي خطر على صحته»، بعد شهرين من النقاهة إثر إصابته بجلطة في الدماغ اواخر تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
عودة الرئيس الغابوني إلى بلاده لتعيين الحكومة الجديدة
وباتت صحة الرئيس الغابوني علي بونغو تثير التكهنات في بلاده، وسط غياب معلومات رسمية مفصلة حول هذه المسالة منذ دخوله المستشفى في 24 تشرين الأول/أكتوبر في الرياض ونقله إلى مستشفى عسكري بالرباط ثم الى مقر سكني خاص بالعاصمة المغربية.وقد ظهر الرئيس في 31 كانون الأول/ديسمبر في شريط فيديو قصير مسجل في الرباط لتقديم التهاني لمواطنيه بالعام الجديد.وتم الإعلان عن تشكيل حكومة جديدة ومكتب جديد للرئاسة في الغابون مساء السبت في مقاطع فيديو مسجلة في المغرب.ويجب على الوزراء تأدية اليمين أمام رئيس الجمهورية، بحسب الدستور الجديد. لذا، ينبغي أن يكون الاحتفال المقرر الثلاثاء 15 يناير/كانون الثاني مناسبة لأول ظهور رسمي لبونغو (59 عاما) أمام المواطنين بعد عودته إلى بلده.
أيام بعد الانقلاب الفاشل في الغابون
والاثنين 7 يناير/كانون الثاني نفذ ضباط في جيش الغابون انقلاباً، وسيطروا على مبنى الإذاعة الوطنية، وعبَّروا عن عدم رضاهم عن الرئيس الغابوني علي بونغو الذي يُعالَج من جلطة دماغية في المغرب.وقال اللفتنانت كيلي أوندو أوبيانغ، زعيم ما يُعرف باسم الحركة الوطنية لقوات الدفاع والأمن في الغابون، إن الكلمة التي ألقاها بونغو بمناسبة العام الجديد «عزَّزت الشكوك في قدرة الرئيس على الاستمرار في القيام بمسؤوليات منصبه».وأعلن ضباط بالجيش عن تشكيل «مجلس وطني للإصلاح»  في رسالة تُلِيَت عبر الإذاعة الرسمية.غير أن الانقلاب لم يدم إلا دقائق، لتعلن الحكومة الغابونية، فشل المحاولة التي نفذها ضباط وتوقيف الضالعين فيها.
عقب غياب الرئيس الغابوني علي بونغو عن البلاد بسبب المرض
وفي تصريحات للصحافيين، أكد المتحدث باسم الحكومة وزير الإعلام غوي بيرتران مابانغو «توقيف الضباط المتمردين، الذين احتلوا مبنى الإذاعة»، في وقت سابق الإثنين، من قِبل قوات التدخل السريع التابعة للدرك.وأضاف المتحدث جاي بيرتران مابانغو، في تصريح لقناة فرانس 24: «الحكومة والمؤسسات تعمل كالمعتاد». وكان قد قال لـ «رويترز»، في وقت سابق، إنه تم اعتقال أربعة من خمسة ضباط بالجيش سيطروا على محطة الإذاعة الوطنية.وأشار مابانغو إلى أنّ الوضع في البلاد تحت سيطرة الحكومة، وأنّ كل شيء سيعود إلى طبيعته في غضون ساعات.وخلال شهرين، لم يظهر الرئيس الغابوني علي بونغو إلا في صورة واحدة ومقطعين مصوَّرين من دون صوت، لم تكن كافية لطمأنة عدد كبير من الغابونيين على صحة رئيسهم.وغادر الرئيس الغابوني علي بونغو العاصمة السعودية الرياض، يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، إلى العاصمة المغربية الرباط، «لمتابعة فترة النقاهة» بعدما لازم المستشفى في العاصمة السعودية، منذ 24 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وفق ما كتبته زوجته سيليفيا، على موقع فيسبوك، لتضع حداً للشائعات التي تحدثت عن اختفاء الرئيس الغابوني علي بونغو في السعودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى