أخبار وطنية

تعزيز علاقات التعاون بين المغرب وجمهورية كينيا


أجرى السيدالقنصل العام الفخري لكينيا بالمغرب زيارة ود ومجاملة مع النائب البرلماني بإقليم تاونات السيد كمال العمري بإعتباره رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الكينية بحضور السيد النائب خاليد تكوكين عضو مجموعة الصداقة بمقر مجلس النواب بالرباط خلال هذا اللقاء، نوه رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الكينية السيد العمري بمستوى العلاقات القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين، مشيرا أن هذه الزيارة ستساهم في تعزيز التعاون بين البلدين وفي تبادل التجارب والخبرات بينهما.
وأكد كمال العمري، بالمناسبة، أن المغرب قطع عدة مراحل في مسار بناء وترسيخ الصرح الديمقراطي والنهوض بحقوق الإنسان.
وفي مداخلته، تطرق النائب السيد النائب خاليد تكوكين،عضو مجموعة الصداقة
البرلمانية المغربية-الكينية إلى عدة قضايا استأثرت باهتمام الوفد الكيني والمرتبطة أساسا بالتعددية السياسية ببلادنا، ومعلومات مستفيضة عن الأدوار الجديدة للمؤسسة التشريعية (البرلمان).
كما قدما رئيس وعضو مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الكينية لسعادة القنصل شروحات حول عمل اللجان الدائمة بمجلس النواب، وطريقة مناقشة مشاريع ومقترحات القوانين في الجلسات العامة.
من جهته، عبر القنصل الفخري العام لكينيا السيد علي باجابر عن اعتزازه بالتجربة الديمقراطية في المغرب وعلى الدور الريادي والهام الذي قام به ويقوم به جلالة الملك محمد السادس لفائدة القارة الإفريقية والذي أصبح محط إعجاب واهتمام من طرف كل الفاعلين والمراقبين في إفريقيا.
كما اتفق الطرفان على وضع برنامج عمل وتبادل الزيارات للدفع بالتعاون البرلماني في أفق إبرام اتفاقية تعاون بين مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الكينية ولجنة الأخوة البرلمانية الكينية-المغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى