أخبار محلية

حفل إفطار جماعي لفائدة نزلاء السجن الفلاحي بتارودانت و ذويهم


نظمت إدارة السجن الفلاحي المحلي بتارودانت بتنسيق مع جمعية النخيل للاعمال الاجتماعية يوم الخميس 30 ماي 2019 حفل إفطار جماعي لنزلاء المؤسسة السجنية مع ذويهم .

وشهدت هذه المبادرة الإنسانية حضور السيد باشا مدينة تارودانت و رئيس جماعة تارودانت و رئيس جماعة تنزرت و قياد المقاطعات المحلية بالمدينة و قائد الوقاية المدينة بالاضافة للسادة مندوب وزارة الثقافة و مندوب الاوقاف و الشؤون الاسلامية و مندوب الشباب و الرياضة و مندوب التعاون الوطني و بعض رؤساء المصالح الخارجية و ممثلي المحكمة الابتدائية بالإضافة الى موظفي ادارة السجن ونزلاء ونزيلات السجن و عائلاتهم ووسائل الإعلام.

عرف الافطار الجماعي كلمات لكل من مدير السجن السيد محسن شقراء و نائبه شكر الحاضرين والداعمين للمؤسسة السجنية وماتوليه ادارة السجن للاهتمام بالنزلاء والسهر عليهم.

واعتبر السيد محسن شقراء مدير السجن المحلي الفلاحي بتارودانت ، أن هذا الحفل يأتي في إطار انفتاح المؤسسة السجنية على مكونات المجتمع المدني وكافة المساهمين في الرفع من العمل الاجتماعي داخل المؤسسة؛ وكذلك من أجل تقديم مختلف أشكال الدعم الروحي والمعنوي للسجناء ، مضيفا أن “هذه المبادرة تندرج في سياق الأنشطة الثقافية والدينية التي تسعى من خلالها المؤسسة السجنية إلى تنزيل توجيهات المندوبية العامة لإدارة السجون، عبر تعزيز الدور الإصلاحي لفائدة النزلاء، بهدف تهييء الظروف الملائمة لإعادة إدماجهم في النسيجين الاجتماعي والاقتصادي بعد انصرام العقوبة السالبة للحرية”.

هذا وقد تمت عملية الإفطار في جو عائلي حميمي، حيث اندمج الحضور وموظفو المؤسسة السجنية مع النزلاء وتناولوا الإفطار جماعيا. وقد استمتع النزلاء بوصلات موسيقية في السماع و المديح النبوي قدمتها مجموعة محلية، و فقرات تنشيطية مع الشاب ايوب ازنكوض ، و فقرة دينية مع لعابات بنات شارجان استهوت الحضور الذي تفاعل معها بحماس كبير.
وقد لقيت هذه المبادرة الإنسانية استحسانا كبيرا من طرف النزلاء و عائلاتهم ، خاصة وأنها خلقت جوا أسريا وعائليا، وخلفت لدى النزلاء إحساسا بالتضامن والتآخي، كما شكلت هذه المناسبة الانسانية فرصة للنزلاء لخلق اجواء رمضانية .

بقلم الفقير محمد / عدسة الفقير عبد الرحيم
الجزء الثاني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى