أخبار محلية

المعارضة الاتحادية ببلدية تارودانت تتحدى أغلبية العدالة والتنمية بعقد مناظرة اعلامية أمام الجمهور حول أسباب تأخر افتتاح المركب الثقافي بالمدينة


فی اولی وقفاتها الاحتجاجية ،نظمت المعارضه الاتحادیة بمجلس جماعه تارودانت الذی تسيره العداله والتنمیة ، وقفة احتجاجية امام مقر بلدیه تارودانت،ليلة الخميس الماضي 24 رمضان 1440 ه
الوقفة الاحتجاجیة جاءت فی سیاق رفض مجلس الجماعة المصباحي منح فریق المعارضة قاعة الاجتماعات لعقد ندوة تواصلیة مع وسائل الاعلام المحلیه لدحض افتراءات الاغلبیة علیه بخصوص مبررات استمرار اغلاق المركب الثقافي الجديدالذي اكتملت به الأشغال منذ نهاية سنة 2015 .
شارک فی هذه الوقفة الرمزیة التی نظمتها المعارضة الاتحادية امام مقر البلدیه مجموعة من الفاعلین السياسيين ونشطاء المجتمع المدنی والحقوقي والمنابر الاعلامية المکونه لاتحاد الجرائد الالکترونیة بالمدینة الى جانب الصحافة الورقية ، واختتمت بقراءه بیان اامعارضة أمام وسائل الاعلام المحلية المختلفة.
وفی ذات السیاق ،فقد رفع مصطفی المتوکل منسق فریق المعارضةالاتحادیة , التحدي فی وجه اغلبیة العدالة والتنمیة المسیرة للمجلس البلدي, داعيا اياهم لعقد مناظرة اعلامية وجها لوجه أمام الجمهور داخل البلدية تحضرها کل الفعالیات ليدلی کل بدلوه وبحججه حول المركب الثقافی وحول کل المشاریع التی ترکتها الاغلبیة الاتحادية ورفضت أغلبية العدالة والتنمية اتمامها حتى لا تنسب للأغلبية السابقة التي كان يمثلها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحلفائه السابقين آنذاك.
الكرة الآن في ملعب أغلبية المصباح المسيرة للمجلس البلدي لتارودانت , فهل تقبل التحدي وتكشف الأوراق التي تدعي امتلاكها ؟ ساكنة تارودانت وفعالياتها المختلفة تنتظر بشغف كشف كل الأوراق لفضح من كان سببا في تأخر افتتاح المركب الثقافي الذي يعتبر احدى المعالم الثقافية الهامة والمهمة التي تأسست في عهد الاغلبية السابقة بمساهمة عدة قطاعات حكومية أخرى.
أحد العارفين بخبايا الأمور أكد لجريدة “تارودانت نيوز “أن المركب الثقافي كان في وضعية سليمة الى غاية تسلم فريق العدالة والتنمية لزمام أمور البلدية ، اذ كانت كل الضمانات المتعلقة بإتمام الأشغال من طرف الشركات المشاركة في المشروع مازالت قائمة ، وحدها المناظرة الاعلامية يقول صاحبنا هي التي ستكشف المستور وسترفع كل الالتباسات وتقدم الجواب الشافي عن التساؤلات التي طرحها الدكتور البرلماني عبد الجليل مسكين أمام البرلمان في وقت سابق حول هذا الموضوع .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى