أخبار دولية

كان هو وزوجته ينظفان المسجد قبل الفجر.. سعوديان يكشفان الصورة الأخرى من حياة مرسي في أمريكا


كشف الداعية السعودي والمعتقل السابق والمقيم خارج المملكة، الدكتور سعيد بن ناصر الغامدي، جانباً من حياة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي عندما كان يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال المعارض السعودي، الإثنين 17 يونيو/حزيران 2019، في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: «يخبر رجل نجدي عن محمد مرسي رحمه الله، وكان جاراً له في أمريكا، قال: كانت عادته أن يأتي هو وزجته إلى المسجد قبل أذان الفجر، فيقومان بتنظيف المسجد ومرافقه، والتعبد حتى الفجر ولولا أن يسجن الرجل أو يؤذى؛ لذكرت اسمه! وفي الحديث عن المساجد (وإخراج القمامة منها مهور الحور العين) فيه مقال».

وفي تغريدة ثانية انتقد المعارض السعودي، سعيد الغامدي، السلطات السعودية التي اتهمها بتحريك «الذباب الإلكتروني»، تزامناً مع رحيل الرئيس المصري السابق.

وكتب على تويتر: «في بلاد «الحرمين» و»الشريعة» المنشورة! تم تحريك أفواج المليشيات الذبابية ضد محمد مرسي وتم استدعاء احتياطي كتائب البعوض والدود والصراصير للمشاركة في احتفالية أحدب «طويق ندام» وولده، بموت مرسي، بفرحة أكثر من الصهاينة! فليفرحوا قليلاً وليبكوا كثيراً لدعمهم الظلم وعداوتهم لحقوق الشعوب

بدوره قال أستاذ التاريخ، والخريج من جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس، الدكتور محمد بن عبدالله العزام أنه كان يعرف مرسي في لوس أنجلوس خلال دراسته هناك.

وأضاف: «اللهم ارحم الرئيس المصري السابق محمد مرسي، واغفر له واجعل ما أصابه تمحيصاً له. لقد كان نعم الرجل والإنسان، وقد عرفناه في لوس أنجلوس قبل أن يحترف السياسة، حافظاً للقرآن، معتنياً بالمسجد ونشاطاته، وحتى نظافته. إنا لله وإنا إليه راجعون».

وفي وقت سابق من الإثنين 17 يونيو/حزيران 2019، أعلن التلفزيون الرسمي المصري وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي، أثناء جلسة محاكمته.

وأوضح التلفزيون أن الرئيس مرسي تعرض لنوبة إغماء أثناء المحاكمة، توفي على إثرها، فيما صرح مساء الإثنين، النائب العام المصري، نبيل صادق بدفن جثة مرسي./ عربي بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى