اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019 - 5:43 مساءً

 

 

أضيف في : الخميس 20 يونيو 2019 - 8:50 مساءً

 

أكاديمية جهة سوس ماسة للتربية و التكوين:اللقاء الجهوي حول آلية المصاحبة الميدانية و التكوين عبر الممارسة

أكاديمية جهة سوس ماسة للتربية و التكوين:اللقاء الجهوي حول آلية المصاحبة الميدانية و التكوين عبر الممارسة
قراءة بتاريخ 20 يونيو, 2019

إغناء للمنظومة التعليمية و تقاسما للمعلومة و التجارب ، قامت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة بتنظيم على مدى يومين 17 و 18 يونيو 2019 اللقاء الجهوي حول آلية المصاحبة الميدانية و التكوين عبر الممارسة .

وقد عرفت الجلسة الافتتاحية كلمات بالمناسبة ، تعاقب عليها كل من رئيسة مصلحة الارتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية بالأكاديمية السيدة مريم زينون ، و السيد عبد الرزاق اليازمي الإدريسي المنسق الجهوي للمصاحبة ، و السيدة لمياء فارس أستاذة باحثة بمركز مهن التربية و التكوين بإنزكان ، و السيد عبد العزيز بوحنش المكلف بتدبير قسم الشؤون التربوية .

في اليوم الأول تدارس المشاركون محورين أساسيين:

المحور الأول : تم تقديم مخطط العمل للموسم الدراسي 2018/2019 الخاص بالمصاحبة بالمديريات الإقليمية ، و حصيلة الانجازات المرتبطة بالمصاحبة بالأسلاك التعليمية الثلاثة انطلاقا من حصيلة الاجراءات و التدابير للموسم 2018/2019 .

ولتقييم الحصيلة توزع المشاركون الى ورشات لدراسة و إبراز الصعوبات و الإكراهات التي حالت دون تنفيذ جميع الإجراءات و التدابير للموسم الدراسي 2017/2018 .

المحور الثاني: فقد خصص لاقتراح تعديلات خاصة بالمذكرة المتعلقة بالمصاحبة والتكوين عبر الممارسة.

و ارتباطا بالموضوع ناقش المستهدفون من اللقاء برامج الأساتذة المصاحبين خلال الموسم الدراسي 2018/2019 ، و أعمال الورشات و تقديم الخلاصات و الاستنتاجات، ومناقشة و إنجاز التقارير التركيبة و قراءتها .علاوة على تقويم و تقديم المشروع التجريبي المتعلق ب ” Prix Littérature Jeunesse ” قصد توسيع التجربة بعدد من المؤسسات الابتدائية و الإعدادية بالجهة .

في ذات الموضوع ، قدم كل من الأستاذ المصاحب السيد مصطفى الكبيري حصيلة المصاحبة بالتعليم الابتدائي بالمديرية الإقليمية بتارودانت ، و الأستاذ المصاحب السيد أيت صالح الناصري عن التعليم الإعدادي و الثانوي التأهيلي ، حصيلة عمل الاساتذة المصاحبين تخصص فرنسية واجتماعيات .

وخلال هاذين العرضين قدمت معطيات معززة بأرقام حول عملية المصاحبة على مستوى المديرية.

و في الختام تم اسدال الستار على فعاليات اللقاء الجهوي بكلمة ألقتها السيدة مريم زينون رئيسة مصلحة الإرتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية بالأكاديمية نورد منها ما يلي :

“…لسنا هنا لكي نؤطركم ما شاء الله ، كلكم مسؤولون و باحثون و مؤطرون داخل المنظومة. كل منكم له باعه الطويل في المسار المهني الحافل بالتجارب و الخبرة. إذن نحن هنا لكي نتقاسم زبد ومنتوج ما راكمتموه من خبرات و تجارب ان شاء الله .نشكركم على هذا اللقاء الذي كان موشوما بالجدية و الانضباط بالحضور .نثمن حضوركم و مشاركتكم الجدية و نتمنى أن نكون ان شاء الله كلنا فاعلين خصوصا في برنامج المصاحبة التي ستلازم الاستاذ المصاحب في جميع التدابير ;المشاريع ذات الاولوية داخل الرؤية الاستراتيجية …” .

و في السياق ذاته ألقى رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية السيد عبد العزيز بوحنش كلمة جاءت كالآتي :

“…أتمنى لكم التوفيق في مهامكم و حضورنا هنا لنتقاسم الخبرات و التعرف على وضعية المصاحبة على مستوى الجهة. أخبركم أن مدير الأكاديمية كان بوده افتتاح اللقاء الجهوي لكن تعذر عليه الأمر لأسباب تعرفونها امتحانات الباكالوريا ..ومن مواصفات الأستاذ المصاحب التجربة والخبرة و أكثر من ذلك قبول الاختلاف .و من صفاته أن تكون لديه قابلية لتمرير خطاب المفتش التربوي و التوجيهات الرسمية…” .

و قبل توزيع شواهد المشاركة على المشاركين ، ألقى السيد محمد بن خالي مفتش تربوي و منسق إقليمي للمصاحبة بالمديرية الاقليمية بطاطا باسم المشاركين كلمة مركزة :

” …كلمة شكر مقدمة الى الطاقم الاداري بالأكاديمية على إنجاح هذا اللقاء الجهوي، و كذا حسن تعامل المؤطرين و تقاسمهما للمعلومة .الجو الذي دار بيننا تواصليا و تفاعليا فيما بيننا، حاولنا هندسة و إعطاء فلسفة للمصاحبة على مستوى الجهة مع اقتراح مجموعة من الملاحظات من خلال الورشات .هذا ان دل على شيء فانه يدل على تفاني عمل السادة الاساتذة المصاحبين .و هنا نستحضر العمل الجاد و المثمر للأساتذة المصاحبين على مستوى المديرية الاقليمية بتارودانت. علاوة على عمل مدرسة ابن حنبل في شأن المشروع التجريبي المتعلق ب ” prix littérature jeunesse” في أفق توسيع التجربة بعدد من المؤسسات الابتدائية و الإعدادية بالجهة ..” .