المجتمع المدني

لقاء تواصلي للجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية مع فعاليات المجتمع المدني


ترأس رئيس اللجنة الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية السيد باشا مدينة تارودانت، الدكتور خليد بلمدن صباح يوم السبت 06 يوليوز 2019 بدار المبادرة الوطنية اللقاء التواصلي مع رؤساء الجمعيات و التعاونيات بخصوص إنطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية.
‎و حضر اللقاء التواصلي رؤساء الدوائر و الباشاوات بالإقليم إلى جانب السيد المهندس زهير مورادي رئيس القسم الإجتماعي بالعمالة و رؤساء المصالح الخارجية بحضور مجموعة من المنابر الإعلامية.
‎و في بداية اللقاء تقدم السيد باشا المدينة رئيس اللجنة المحلية بالشكر للجمعيات و التعاونيات على حضورها و تلبية الدعوة للمشاركة في اللقاء التواصلي. و في كلمته ركز السيد الباشا أن هذه اللقاء التواصلية تندرج في إطار مد جسور التواصل مع فعاليات المجتمع المدني في المجلات الإقتصادية و الصحية و الثقافية و الرياضية.
‎ و قدم بالمناسبة تهنئة إلى مجموعة من الجمعيات و التعاونيات التي إنخرطت في مشروع المبادرة الوطنية و نجحت في مشاريعها الإقتصادية من حيث إرتفاع المؤشرات المهمة و كذلك من حيث تحسن رقم معاملاتها المالية. و بالتالي ساهمت في إنتعاش مواردها بفضل جودة المنتوجات ذات المكونات الطبيعية مما خلق فرصا جديدة لتشغيل اليد العاملة مع تزايد الدخل الفردي للأسرة المعوزة نتيجة تزايد الطلب الوطني و الدولي على منتوجاتها الطبيعية و العالية الجودة. و هذا الإنتعاش الإقتصادي ساهم إلى حد بعيد في فك العزلة عن بعض المناطق النائية.
‎بالمقابل أشار السيد باشا المدينة رئيس اللجنة إلى التعثرات التي عرفتها بعض الجمعيات بالإقليم لعدة أسباب تنظيمية و هيكلية مما فوت عليها تحقيق الأهداف المنشودة و جعلها تتخلف عن قاطرة التنمية.
‎و بعد ذلك فسح السيد الباشا المجال للأستاذ رشيد عن قسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و الذي عرضالأهداف من مخطط المبادرة و المجالات التي تندرج ضمن استراتيجيتها مع الإشارة إلى خارطة الطريق التي رسمتها من أجل المساهمة في التنمية المستدامة  بالإقليم بفضل الإعتمادات المخصصة لتفعيل المشاريع التنموية وفق المساطير و الإجراءات الإدارية القانونية. كما عرض حصلية تفصيلية بيانية بالأرقام عن المرحلة الأولى و الثانية لمختلف الجمعيات و التعاونيات على صعيد الإقليم.
‎و تم فسح المجال لرؤساء الجمعيات و التعاونيات للنقاش. و كانت أهم المشاكل التي تطرق إليها جل المتدخلين تتلخص في النقط التالية:
‎* حذف نسبة 30 في المائة المخصصة لتقديم المشروع.
‎* تبسيط المساطير الإدارية و القانونية
‎* خلق شباك و منصة للتواصل مع حاملي المشاريع
‎* دعم مشاريع الشباب العاطلين و مواكبتها حتى لا تتعثر.
‎* طرح إشكاليات المعايير القانونية للإستفادة من إعتمادات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من طرف بعض الجمعيات و التعاونيات.
‎و في مداخلة السيد الدكتور خليد بلمدن رئيس اللجنة رد على مجموعة من التدخلات للسادة و السبدات المتدخليم مع إعادة إلى أهداف المبادرة الوطنية و مجال تخصصها مع الإشارة أن اللجنة بصدد بحث مجموعة من التدابير و الإجراءات القانونية لدعم الشباب حاملي المشاريع التنموية في شتى المجالات. و بعد ذلك فسح المجال لأعضاء اللجنة للإجابة على أسئلة المتدخلين.
‎و في الختام شكر السيد باشا المدينة رئيس اللجنة المحلية كل المتدخلين و المتدخلات  على تفاعلهم الإيجابي مع التأكيد أن المرحلة الثالثة ستعرف آفاقا جديدة ستمكن من خلق فرص جديدة للشغل داخل المدار القروي و الحضري بفضل المشاريع التنموية المزمع إنجازها في الشطر الثالث من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق