اليوم الخميس 21 نوفمبر 2019 - 8:27 صباحًا

 

 

أضيف في : الجمعة 16 أغسطس 2019 - 6:17 مساءً

 

تارودانت :انقلاب شاحنة تقل ركابا بمدخل تارودانت تسفر عن قتيل و14 مصابا

تارودانت :انقلاب شاحنة تقل ركابا بمدخل تارودانت تسفر عن قتيل و14 مصابا
قراءة بتاريخ 16 أغسطس, 2019

شهدت المدارة الواقعة بمدخل مدينة تارودانت، والواقعة بلاسطاح أمام الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت، صباح اليوم الجمعة 16 غشت 2019، حادثة سير خطيرة على اثر انقلاب شاحنة من نوع (دايهاتسو) تقل حوالي 20 راكبا تسببت في مقتل شخص واحد واصابة 14 آخرين.
ووفقا لمصادر عليمة فالشاحنة التي كانت قادمة من ايمولاس عبر تمالوكت اتجاه مدينة تارودانت، انقلبت لوحدها في مدارة الكلية المتعددة التخصصات بسبب السرعة المفرطة حسب ما يروج، والخسائر كانت جسيمة، وفور علمها بالحادثة انتقلت عناصر الأمن والسلطة المحلية والوقاية المدنية لعين المكان، حيث تم نقل المصابين على وجه السرعة للمستشفى الاقليمي المختار السوسي لتلقي العلاجات اللازمة.
الحادثة نتج عنها وفاة أحد الركاب نقل لمستودع الأموات بالمستشفى الاقليمي، واصابة آخر اصابة بليغة وهو في حالة حرجة وضع بالعناية المركزة في المستشفى، في حين 12 شخصا من الركاب اصيبوا بجروح خفيفة ويتلقون العلاج، تبعا لذات المصادر.
عناصر الأمن التي انتقلت لعين المكان فتحت تحقيقا لمعرفة ظروف وملابسات الحادثة، ويتم التحقيق مع سائق الشاحنة، كما يتم احصاء عدد المصابين لتحديد عدد الركاب الحقيقي، وفقا للمصادر عينها.
وفي تصريح حصري لأحد المصابين للجريدة، “فالشاحنة كانت تقل ثلاثة أشخاص في المقعد الأمامي بجانب السائق، وحوالي 16 شخصا في أعلى الشاحنة، كانوا ينتظرون من يقلهم ويقفون على جنبات الطريق في مناطق مختلفة، والسرعة هي التي أدت لانقلاب الشاحنة في المدارة قرب الكلية..”
المصابون اصابات خفيفة من بينهم نساء برفقة حوالي 4 اطفال لا يتجاوز كبيرهم ثلاث سنوات، لم يصابوا ولله الحمد بأي أذى، ورجال وأغلب الباقين من الشباب الذين جاؤوا لمدينة تارودانت خامس أيام عيد الأضحى لقضاء أغراضهم، وكما صرح أحد الركاب المصابين للجريدة فقد جاء لمدينة تارودانت بتكليف من أسرته للتسوق لأنهم سيحتفلون بزفاف أخته.
هذه الحادثة ستفتح النقاش عن وسائل النقل المتاحة لساكنة ايمولاس وتمالوكت.. منتاكة عموما، وخصوصا في المناسبات، ومدى مهنية السائقين، فالحاجة تضطر المواطنين للقبول بالتنقل في أي وسيلة معرضين سلامتهم للخطر، بغية الوصول لوجهتهم.