أخبار وطنيةالأخبار

أهمية تكوين الصحفيين في المعايير الصحفية والأخلاقيات المهنية استعدادا للاستحقاقات الإنتخابية المقبلة.


الدار البيضاء: المكتب الاعلامي تارودانت أنيوز.
بدأت المؤسسات الرسمية و الأحزاب السياسية أغلبية ومعارضة تستعد لدخول رهان سياسي كبير يتجلى في تنظيم أطول استحقاقات سياسية ستجرى في بلادنا سنة 2021،و يتعلق الأمر بالانتخابات الجماعية والجهوية والبرلمانية،غير أن هذه الاستعدادات القبلية قد لا تشمل بعض الجوانب الحيوية في هذه العملية , و يتعلق الأمر بالاعلام و مدى جاهزية القيمين و المشرفين على هذا القطاع لوضع خطط و برامج لتمكين الصحفيين من دورات تكوينية قصد تنمية المعارف المتعلقة بالمعايير و التشريعات الوطنية حول المسار الإنتخابي في سياق تنظيم الاستحقاقات الانتخابية المقبلة وإكسابهم (اي الصحفيين) مهارات لضمان تغطية عادلة ومنصفة و ذلك تفاديا للوقوع في الممنوعات بداية من إنطلاق الترشيحات للإنتخابات كالإشهار السياسي والدعاية الحزبية مع عدم فسح المجال لتبادل التهم والسب بين المرشحين والسيطرة على الموقف وإدارة الحوار خلال المناظرات وكيفية التعامل مع المترشحين بكل حياد وموضوعية والوقوف على نفس المسافة من كل الأحزاب والقائمات المترشّحة.
كما أن من أهم الرهانات الانية للمؤسسات المتداخلة في القطاع الاعلامي من وزارة الاتصال و المجلس الوطني للاعلام و لاهاكا و النقابة الوطنية للصحافة و فدرالية الناشرين مراكز التكوين في مهن الاعلام و و و و … الشروع في وضع برامج تكوين تعتمد وحدات تساعد الصحفيين على تطوير قدراتهم ومعارفهم بهدف تأمين تغطية صحفية تستجيب للقواعد المهنية والمعايير الأخلاقية والمسؤولية الصحفية سواء في القطاع الإعلامي العمومي أو الخاص السمعي البصري و الورقي و الالكتروني. متابعة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى