أخبار جهويةالأخبارفن

تارودانت :” تَارْوا…دَّان” عنوان لمرثية قد تكون اسطورية “الفتيان المفقودين ” لكن هذه المرة ” أدان”.


الدار البيضاء: المكتب الاعلامي لتارودانت أنيوز.
تتواصل ردود الفعل الصادرة عن بنات و ابناء اقليم تارودانت الأحرار بخصوص المأساة التي عاشتها مختلف القرى و المداشير بالمغرب العميق كل حسب ما أوتي من اساليب التعبير .
الكلمة الموزونة التي تعبر عن صدق الأحاسيس كان لها حظور قوي في وسائل التواصل من فايسبوك و تويتر و باقي وسائل الاعلام الجديد.
في تارودانت أنيوز ارتأينا أن ننشر مرثية للأخت المناضلة و ابنة البلد الحرة الأستاذة سعاد أريب ,من صفحتها على الفايسبوك, عنونتها ب .” سلام لأرواح ضحايا سيول تيزرت ” .

” سلام لأرواح ضحايا سيول تيزرت ”
***************************

تَارْوا…دَّان
ابكِ تيزرتُ و اْرْثي…
لا تخْفي الشجون
فُجِع الفؤاد، فالقي باللوم… واندبي
غَدر المنون
حين فرحةٍ، حين غِرَّة ،حين غفلة
غادرك البنون
واسكبي الدمع قدر ما جارَ الماء
وغمر السيل… المسالك و الفِجاج والبطون
شُقّي الجيوب و ادعي الثبور
فقد توَقَّد القلب واشتعل بركانا أتون
لا تقبلي التعازي… فالأمر مجرد مباراة
لا زالت… ليس فيها لا غالب و لا مهزوم
لا تصمتي… إنِّي …
بعد أن فرغ الفؤاد… و غنِّي
احكي نفس القصة على مدى السنين
وقولي :
تااااروا…. دَّان…
واحَرَّ كبدي!!!
غَدَر الغدير و غادرني البنون
ارفضي العزاء… ارفضي العزاء…
وليصمت الجميع…
ولْتُنصتي فقط صوت الناءحات
وآهات الثكالى من الامهات
وحشرجة صوتٍ في الهامش
يردد الدعوات … يقول :
لاغمضت لكم اليوم عيون
لا رفَّت لكم اليوم جفون…
لِمن السيئة… ؟؟؟
اما كبدي … فلها رب رحيم

سعاد اريب… سلام لأرواح ضحايا سيول تيزرت الجمعة 30 غشت 2019.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى