اليوم السبت 21 سبتمبر 2019 - 1:24 صباحًا

 

 

أضيف في : الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 - 9:02 صباحًا

 

الموسم الدراسي الجديد …حتى لا تتكرر المأساة.

الموسم الدراسي الجديد  …حتى لا تتكرر المأساة.
قراءة بتاريخ 3 سبتمبر, 2019

الدار البيضاء: المكتب الاعلامي تارودانت أنيوز.
مع بداية كل موسم دراسي جديد بالمغرب، يتجدد النقاش حول مواضيع مرتبطة بمستقبل العملية التربوية ببلادنا , فيكثر الحديت و التشكي و العويل حول المعاناة التي يعيشها الجزء الكبير من المغاربة مع نهاية العطلة الصيفية و بداية الموسم الدراسي :
الثكلفة الباهضة للمدارس الخاصة التي تثقل كاهل الآباء والأمهات , نذرة بعض المقررات ان وجدت أصلا , الاكتضاد داخل الأقسام , الحالة المزرية للمؤسسة التعليمية التي ستأوي فلذات اكبادنا وما يحيط بها من خطر على تربية و أخلاق أطفالنا و شبابنا , كذلك الأجواء المشحونة بالبارود بين الوزارة ( الحكومة) و البعض من الأساتذة (أساتذة التعاقد ). و الغريب في ألأمر ان كل هذا يقع وسطَ تطمينات وزارة التّربية الوطنية بضَمانِ عودة التّلاميذ إلى أجواء الدّراسة في ظروفٍ “مواتية” كأن الوزارة المسؤولة عن هذا القطاع في واد و المواطن في واد أخر…
و على ذكر الواد , فقد عممت وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و البحث العلمي مذكرة على مختلف اللأكاديميات الجهوية و المديريات الاقليمية تدعو فيها الى التحلي بالحيطة و الحذر و اتخاد الاحتياطات و التدابير الاستباقية الضرورية قصد ضمان سلامة التلاميذ و الأطر التربوية معا. كما تطلب منهم المذكرة التنسيق مع السلطات المحلية لتفادي اي مكروه.
جميل أن تحفز وزارة التعليم و التربية في بلادنا أطرها و كافة مواردها البشرية لحماية الارواح و المنشأت معا .لكن حتى “وقع الفاس في الراس”..فالأخبار الواردة من مختلف المناطق المتدررة من الأمطار الطوفانية تفيد أن مجموعة من المدارس .و منها ما بني في الواد. تعرضت لاجتياح مياه السيول الجارفة مما ألحق اضرارا بالبنايات .
لعل تعميم هذه المذكرة اليوم الثاني من شتنبر , أي يوم واحد قبل الدخول المدرسي يبرهن على مدى حرص المسؤولين في الوزارة على سلامة ابناءنا و ما مدى استيعابهم للعمل الاستباقي ……يتبع.
تارودانت أنيوز.