اليوم الخميس 24 أكتوبر 2019 - 5:29 صباحًا

 

 

أضيف في : الإثنين 9 سبتمبر 2019 - 1:36 مساءً

 

الصحفيون المغاربة لا يهتم بهم احد لا نقابة و لا وزارة و لا…

الصحفيون المغاربة لا يهتم بهم احد لا نقابة و لا وزارة و لا…
قراءة بتاريخ 9 سبتمبر, 2019

تارودانت انيوز.
قبل متم غشت أعطى وزير الصحة التي لم تعد عمومية الدفء لحياتنا عندما دخل بحذائه فوق سجاد احمر وهمي بحثا عن النجومية ورغب في تكميم الكثير من الأفواه عبر رسالته المادية والمعنوية ضد الزميل عمورة..
شخصيا لا يهمني أن يصالحه أو يعتذر له، لأنه لم يستهدف صحفيا بعينه بل جسما قائم الذات…
تمنيت لو أن وزيرا نحسب عليه كما يحسب عليه المثقفون والفنانون في الوقت نفسه التفت إلى أمور هذه العينة من المواطنين.. كما فعل مع الفنانين والمثقفين وأنهى مشكلة من مشاكلهم التي لا تحصى..
مضى من ولايته الكثير وربما لم يبق إلا القليل، لكن لم نلمس معه ما يمكن أن يصب في مصلحة الصحافيين المهنيين اقصد المحترفين (ماشي اللي عندهم الدنيا هانية).
اهتم الوزير كثيرا بلقاءاته مع الناشرين وهذا لا يضر الصحافيين في شيء، لكن ظلوا ينتظرون في الطابور متى يحن الدور ليلمسوا أشياء فعلية تنهي الماسي الحقيقية بدل الزواق والهياكل التي تولد عظمية بكل ما تحمله الكلمة من معنى…
اذا اعتقد الوزير أن اتخذ إجراءات من أجل المهنيين فهو واهم… الصحافيون يحتلون مراتب دنيا في العديد من المؤسسات ولا اعتبار لهم…
تمنيت لو انه اطلع على درس الفلاح الذي علم بعدم اهتمام جاره الفلاح بالعاملين لديه فدعاه إلى بيته وأحضر له ما إذ وطاب ولم يحضر الخبز..
طلب المضيف من الضيف الشروع في الأكل فقال: لا يمكن أن اكل دون خبز، فرد عليه طالما تقدر أهمية الخبز لما لا تهتم بمن يزرع القمح ويعاني بالحقل إلى أن تنضج السنابل..
الصحافيون مثل الفلاحين قلة هم من يقدرون جهودهم رغم أنهم لن يقدرون على العيش دون وسائل الإعلام بمختلف مشاربها…
قولوا ما شئتم عن الصحافيين والمستوى والمصداقية لا اجادلكم لكن طلبي الا تضعوا البيض كله في سلة واحدة…..
حسن العطافي.