الأخبار

رئاسيات تونس…خرق لقانون المناظرة التلفزيونية من قبل مرشحين اثنين، استدعى تدخل عدل منفذ خلال البث المباشر


الدار البيضاء المكتب الاعلامي تارودانت أنيوز./ متابعة.

طغى التراشق اللفظي وتبادل الاتهامات على سير الحصة الثانية من المناظرة التلفزيونية التي جمعت مساء أمس الأحد 9 مرشحين إلى الانتخابات الرئاسية التونسية، التي حملت شعار “الطريق إلى قرطاج ..تونس تختار”.

وشارك في اليوم الثاني من المناظرة كلا من المرشحين المستقلين عبدالكريم الزبيدي وحاتم بولبيار ومحمد الصغير النوري وحمادي الجبالي وإلياس الفخفاخ، الذي ورد اسمه ضمن قائمة المرشحين المستقلين، وهو مرشح عن حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، ومرشح حزب الجبهة الشعبية منجي الرحوي، إلى جانب محسن مرزوق مرشح حزب “مشروع تونس” ولطفي المرايحي مرشح حزب الاتحاد الشعبي والجمهوري، ومعهم الهاشمي الحامدي مرشح حزب “تيّار المحبّة”.

و لعل ما ميز المناظرة الثانية تدّخل العدّل المُنفّذ علـى المُباشر إثر خرق القواعد العامّة للمناظرة من قِبل مترشّحين من المجموعة الثانية حيث طلب من الجميع ترك الوثائق التي يحملونها بإعتبار أنّ الوثائق والهواتف الجوّالة غير مسموح بها خلال المناظرة.

هذا وأكّد المترشّح لطفي المرايحي الذي حمل كتاب معه أنّ هذا على ملكه الخاص قائلاً “لا تستولي على ملكي الخاص”، فيما تفهّم إثر ذلك هذه القواعد وتخلّى عنه رفقة المترشّح حاتم بولبيار الذي كانت معه وثائق يستعين بها في الأجوبة.

كما وضّح مُقدّمي البرنامج الليلة أنّ وقت تدّخل العدل مُنفّذ لن يُقتطع من وقتهم، مُوجّها الشكر للمترشحين لتفهّم قواعد المُناظرة التي هم على علم مسبق بها.
تارودانت أنيوز. تونس اون لاين. العربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى