الأخبار

قضاة جطو ووضعية “2M”… خسارة سنوية تقدر بـ 98 مليون درهم وديون مرتفعة ومممارسات خارج الشروط


تقرير المجلس الأعلى للحسابات برسم سنة 2018، أكد على أن الوضعية المالية لهذه القناة “مقلقة”، وأكد أن تحليل وضعيتها المالية أبان عن ضعف و هشاشة في تسييرها .

و أشار تقرير قضاة جطو الى أن شركة “سورياد 2M” تحقق منذ سنة 2008، نتائج صافية سلبية، الشيء الذي حعلها تتكبد في المتوسط خسارة سنوية قدرها 98.4 مليون درهم، كما كشفوا أن المحصلات المحاسباتية والمالية للشركة تثير عدة تساؤلات، بحيث أن القيمة المضافة تمثل 50 % من نفقات التسيير، وبالنسبة لبعض السنوات فإن القيمة المضافة لا تمكن حتى من تغطية نفقات الموظفين، وهو نفس الشئ أحيانا بالنسبة لتغطية نفقات الشركة.

وتطرق التقرير أيضا إلى الديون المتراكمة على القناة، حيث أشار إلى أنها أثرت على استقاللها المالي، موردا أن نسبة الرافعة المالية، والتي تعتبر نسبة بين الأموال الذاتية والالتزامات المتوسطة والطويلة الأجل، تظهر أن الديون طويلة الأاجل ومتوسطة الأجل تتجاوز إلى حد كبير الأموال الذاتية للشركة، مما يرهن استقلالها المالي وقدرتها على الحصول على هذا الصنف من التمويلات.

و من جهة أخرى أشار تقرير المجلس الأعلى للحسابات بأن شركة “سورياد2M ” تجاوزت جميع التسهيلات البنكية الممنوحة لها، مع جميع ما تنطوي عليه هاته الوضعية من مخاطر، حيث أفادت لجنة التدقيق في اجتماعها بتاريخ 26 أبريل 2017، أنه في نهاية عام 2016 ،بلغ إجمالي حسابات السحب بدون رصيد 144 مليون درهم، مقارنة بمبلغ التراخيص وهو 134 مليون درهم، بزيادة قدرها 09 مليون درهم. وقد وصل هذا التجاوز إلى أكثر من 45 مليون درهم في أبريل 2017.

كما أبرز التقرير عدم ضبط فوترة المبيعات، علاوة على تسجيل تأخير في وضع عقود الالتزام لسنة 2018، وغياب تدقيق حسابات وكالة الإشهار، إضافة إلى وجود نقائص متعلقة بالتعريفات والشروط التجارية، ومنح إعلانات مجانية خارج الشروط والأحكام.متابعة.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى