الأخبار

المختبر الوطني للدراسات و المجتمع المدني المحلي يدخلان على خط نفوق أسماك واد ماسة


الدارالبيضاء المكتب الاعلامي تارودانت أنيوز./ متابعة.
تنخرط منظمات المجتمع المدني بأكادير بشكل فعلي في تتبع الشأن العام المحلي خاصة في الشق المتعلق منه بالجانب البيئي. وفي هذا السياق أصدرت “جمعية بييزاج للبيئة والثقافة ” ، وهي واحدة من أهم منظمات المجتمع المدني الفاعلة في الحقل البيئي على الصعيد المحلي والجهوي بلاغا حول مستجدات كارثة نفوق اسماك واد ماسة جاء فيه أن لجنة تقنية وعلمية عن المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث بالرباط تابع لكتابة الدولة في البيئة والتنمية المستدامة، رفقة تقني من المديرية الجهوية التنمية المستدامة لسوس ماسة والسلطات المحلية بقيادة سيدي واساي قامت يوم الاثنين الماضي بزيارة ميدانية للإطلاع على مكان نفوق أسماك البوري بواد ماسة بجانب دوار املالن، بقيادة سيدي واساي.
وحسب ذات المصدر، فانه بناء على الملاحظات المباشرة والأولية للخبراء المركزيبن بالموقع، أكدوا هم كذلك نفس الأسباب التي جاءت في تقرير جمعية بييزاج لحماية البيئة وهي نفسها ما خلص إليه الخبراء المركزيين من خلال الملاحظة الاولية للعينات، خصوصا النقص الحاد في نسبة الأوكسجين في الماء في الأن ذاته. وكون المجال المعني بنفوق الأسماك، تعرض لنقص حاد من الأوكسجين نتيجة الحرارة وركود مياه البركة، وارتفاع نسبة حموضتها وتغير لون الماء صاحبه نشاط كثيف وإنتشار سريع للعوالق والبكتيريا les algues التي أستنزفت مخزون الأوكسجين الموجود في الماء، وأدت بالتالي إلى نفوق الأسماك وموتها.
وقد ختمت الزيارة الميدانية للخبراء في مجال دراسة التلوث بأخذ مجموعة من العينات لنباتات واسماك نافقة وعينات من الماء الضحل لإجراء اختبارات وتحاليل دقيقة كاجراءات مستمرة لانجاز التقرير النهائي الذي سيرفع للجهات الوصية، وينتظر كذلك أن تقوم عديد مؤسسات معنية بزيارات متكررة.
جدير بالذكر منطقة سوس شهدت في الأيام القليلة الماضية نفوق عدد كبير من أسماك البوري وهو ما استنفر جمعيات المجتمع المدني التي تشتغل في البيئة والقطاعات الوصية من أجل الوقوف على مكامن الخلل التي ادت الى هذا النفوق .
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى