الأخبار

الحكومة تخرج عن صمتها بخصوص تقارير المجلس الأعلى للحسابات


الدارالبيضاء المكتب الاعلامي تارودانت أنيوز.
بعد الجدال الاعلامي الذي يعكس انشغالات الرأي العام الوطني بخصوص مصير تقارير المجلس الأعلى للحسابات العديد منالتي رصدت العديد من الاختلالات والتجاوزات في تدبير بعض مؤسسات الدولة أو القطاعات الوزارية وغيرها؛يصرح اليوم الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، إنه تم إحداث لجنة تابعة لرئاسة الحكومة بغرض الانكباب على دراسة التقارير الصادرة عن قضاة مجلس إدريس جطو، واستخلاص التوصيات لتوجيه القطاعات الحكومية وكذا المؤسسات العمومية المعنية للعمل على تنزيل وأجرأة التوصيات.
وكشف الخلفي، خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المجلس الحكومي، أن “هذا الإجراء الذي يقوم به رئيس الحكومة يعد أساسيا في إطار العلاقة التي يسعى لإرسائها مع المؤسسات”.
وبخصوص إحالة هذه التقارير على القضاء تنزيلا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة أن المساطر المرتبطة بما هو قضائي تبقى من صميم صلاحيات مجلس الحسابات في علاقته برئاسة النيابة العامة، لافتا الانتباه إلى أن هذه الأخيرة تفرج في تقاريرها السنوية عن المآلات والإجرءات التي اتخذتها في ما يرتبط بالتقارير المحالة عليها من طرف مجلس جطو. متابعة.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى