الأخبار

مقتل تلاثة اشخاص في مواجهات مع الشرطة في مدينة وادي رهيو بولاية غليزان


الدارالبيضاء: المكتب الاعلامي تارودانت أنيوز/متابعة.
أكدت وزارة الداخلية الجزائرية مقتل ثلاثة أشخاص على خلفية مواجهات بين مواطنين وقوات الأمن اثر الأحدات التي عاشتها مدينة “وادي رهيو “بولاية غليزان ( 300 كيلومتر غرب العاصمة الجزائرية) أمس الأربعاء، والتي أسفرت عن مقتل شخصين برصاص الشرطة في ظروف غامضة.
وزير الداخلية والجماعات المحلية، صلاح الدين دحمون،أمر على خلفية هذه الأحداث بإيفاد لجنة تحقيق من مديرية الأمن الوطتي لتقصي الحقائق حول ظروف وملابسات الأحداث التي شهدتها مدينة وادي رهيو في ولاية غليزان، إلى جانب تحديد المسؤوليات وفق القانون.
و تفيد الأخبار الواردة من الجزائر أن هذه الاحداث اندلعت ليلة الاربعاء، بعد مطاردة سيارة شرطة لدراجة نارية كان على متنها شابان قبل أن تصطدم بها، ما تسبب في مقتل الشاب سرار أمين (15 سنة)، وإصابة سائق الدراجة فتحي بلمهدي بجروح خطيرة على مستوى الرأس، وما زال يرقد في حالة غيبوبة بالمستشفى.
وعرفت المدينة بعد الواقعة حالة فوضى عارمة بعد أن توجه مئات الشبان نحو مقر الأمن الذي حاصروه وشرعوا في رشقه بالحجارة، ليرد رجال الأمن في البداية بإطلاق الغاز المسيل للدموع، ثم أطلقوا رصاصا مطاطيا من داخل مقر الأمن، ما أدى لوفاة شخصين آخرين.متابعة.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق