الأخبارصحافة

بلاغ رسمي يحسم الجدل حول وثائق متداولة بشأن جنسية والدة الرئيس المصري


الدارالبيضاء مكتب تارودانت أنيوز./ و م ع.
نفت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في المغرب، إصدارها لوثيقتين يتم تداولهما عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتزعمان أن والدة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كانت مغربية وتعتنق الديانة اليهودية.
وأوضح بلاغ للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أن مجموعة من الصفحات الأجنبية في موقع التواصل الاجتماعي كانت قد تداولت وثيقتين مشوبتين بالتزوير المفضوح، والتحريف الخطير، زعمت فيها بشكل تضليلي أنهما صادرتين عن مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في قضية مزعومة تتعلق بهوية مواطنة مصرية من أصول مغربية تعتنق الديانة اليهودية.
واضاف البلاغ ” وإذ تكذب المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني صحة الوثيقتين، في الشكل والجوهر، مشددة على زوريتهما وصوريتهما، فإنها تؤكد في المقابل بأنها ستباشر الأبحاث اللازمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن مصدرهما وخلفيات تداولهما بالمغرب “.متابعة.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق