اليوم الخميس 24 أكتوبر 2019 - 4:13 صباحًا

 

 

أضيف في : السبت 21 سبتمبر 2019 - 9:13 مساءً

 

“بيت الصحافة” يعلن في موسمه الإعلامي والثقافي الجديد عن مقترحه المتعلق بإحداث مدينة الإعلام بطنجة

“بيت الصحافة” يعلن في موسمه الإعلامي والثقافي الجديد عن مقترحه المتعلق بإحداث مدينة الإعلام بطنجة
قراءة بتاريخ 21 سبتمبر, 2019

الدارالبيضاء :تارودانت أنيوز/ متابعة
شّن بيت الصحافة بطنجة، مساء أمس الجمعة 20 شتنبر، موسمه الإعلامي والثقافي الجديد، بتنظيم الدرس الافتتاحي ، بحضور يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة ورئيس الاتحاد الدولي للصحافيين، حول راهن قطاع الإعلام بالمغرب ورهاناته في ظل واقع الممارسة المهنية بين الحق في التعبير والواجب الأخلاقي، وكذا دور الصحافة في صناعة الرأي العام أمام ما يعيشه العالم من ثورة تكنولوجية في وسائط الاتصال.
وفي تصريح صحفي على هامش اللقاء ، اوضح يونس مجاهد ان سؤال راهن الاعلام يستوجب ملامسة التحديات المطروحة بالنسبة للاعلام المغربي والمرتبطة بسياقها العالمي ، مضيفا ان لايمكن ان نلقي المسؤولية على طرف واحد، بيد انه من الضروري ان تتكامل مختلف الموسسات والهياكل القائمة بالمغرب بغية الوصول الى صحافة الجودة.
في السياق ذاته، ابرز سعيد الكوبريت الرئيس التنفيذي لمؤسسة بيت الصحافة بطنجة ان اختيار موضوع راهن الاعلام المغربي جاء في خضم ترسانة قانونية اضحت تؤطر واقع الصحافة الوطنية، لافتا الى وجود عدد من التجاوزات التي لازالت تشوب الجسم الاعلامي والتي ينبغي تجاوزها.
وكان المكتب التنفيذي لمؤسسة بيت الصحافة قد ناقش خلال اجتماعه الأخير، يوم الاثنين المنصرم، مقترحات مشاريع برامجه برسم الموسم الجديد، تتضمن ندوات وملتقيات إعلامية وثقافية، وسلسلة دورات تكوينية لفائدة المهنيين العاملين بمختلف وسائل الإعلام السمعية البصرية والرقمية والورقية.
للتذكير فقد سبق للمكتب التنفيذي لمؤسسة بيت الصحافة أن ناقش خلال اجتماعه الأخير، يوم الاثنين المنصرم، مقترحات مشاريع برامجه برسم الموسم الجديد، تتضمن ندوات وملتقيات إعلامية وثقافية، وسلسلة دورات تكوينية لفائدة المهنيين العاملين بمختلف وسائل الإعلام السمعية البصرية والرقمية والورقية.
كما كشف بيت الصحافة عن مقترحه المتعلق بإحداث مدينة الإعلام بطنجة، بعد تسليم ورقة تعريفية حول هذا المشروع للسيد محمد المهيدية والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، وهو عبارة عن مركب متكامل على طريقة المدن الإعلامية العالمية، يضم كل المرافق المعتمدة في صناعة الخطاب والصورة، ويحتوي على مجمع شامل لكل المنابر الصحافية ومعاهد التكوين، ومؤسسات الإنتاج، ومراكز البث والإرسال، وبذلك سيكون بمثابة نقطة جذب واستقطاب لكافة وسائل الإعلام الوطنية والدولية، ومن شأن هذا المشروع أن يشكل رافعة فكرية وإعلامية ومجتمعية رائدة في بلادنا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط. متابعة
تارودانت أنيوز