اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019 - 3:15 مساءً

 

 

أضيف في : الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 - 9:58 مساءً

 

تارودانت:”عين على مهرجان كناوة بأولاد إبراهيم

تارودانت:”عين على مهرجان كناوة بأولاد إبراهيم
قراءة بتاريخ 24 سبتمبر, 2019

بقلم :عزيز رضوان.
مهرجان كناوة واحد من المهرجانات الفلكورية بمنطقة اولاد ابراهيم بهوارة اقليم تارودانت ،وهو من بين أهمها، فيه يلتقي هواة الفن التكناوتي في ثلات أيام من الصخب و الموسيقى، تتخللها عادات وتقاليد صوفية .
يبدأ مهرجان كناوة عشية يوم الجمعة حيث يحج سكان المنطقة إلى إستقبال وفد كناوة في ظاهرة تسمى (العادة )وتستمر الاهازيج الفلكلوية إلى أوقات متأخرة من الليل في جو روحاني على الطريقة الكناوية،
وفي اليوم الثاني يستفيق العبيد وهم الموسيقين الذين يمارسون هذا الفن، بعد أن يكونوا قد استراحوا من الليلة الموسيقية الافتتاحية ، ليتوجهون إلى سيدي بلال (سيدي بلال هو أحد سادة المنطقة والذي يكنون له العبيد كل مشاعر الاحترام والتقدير ). وفي طريقهم إلى سيدي بلال يعرج العبيد مرتفقين بوفود غفيرة من محبي الثرات الكناوي بمنازل بعض العائلات ،حيث يتم إحياء حفلات موسيقية بمنازل هاته العائلات في جو كرنفاني صرف .
وبعد الوصول إلى سيدي بلال يتم إحياء أمسية موسيقية يتم من خلالها الوصول إلى فن الجدب وهو أعلى مايمكن الوصول إليه في فن التكناويت، وفن الجدب هو فن يوصل العبد إلى الانسلاخ عن العالم ويجعل روحه أكثر روحانية في مزيج بين الموسيقى والروحانيات. فن الجدب أو التحيار وهي الكلمة أو العبارة المحلية التي يتم من خلالها التعبير عن هذه الظاهرة و يستمر لليوم الثالث حيث يعرف تخصيص أكلة المسوس وهي أكلة ضرورية يكون مصير كل من شم رائحتها أو أكل منها الدخول في -حالة نفسية شادة تطرح كثير من الاستفهامات -تمهده عند سماع موسيقى التحيار أن يتحير أي الوصول لمرحلة الجدب وتستمر هذه الحالة لمدة قصيرة يتم من خلالها العبد المتحير بالجدب على إيقاع موسيقى الوتار (وهي آلة موسيقية وثرية تشبه الكمبري المعروف عند كناوة في باقي المناطق لكنه بشكل دائري)
وبضرب كانكا خفيف وهي آلة موسيقية طبلية تنتمي إلى الآلة الدفية.
وفي عشية اليوم الثالث يتم إسدال الستار عن الحفل وتتم الزيارات من بعض الفتيات و الفتيان ممن تأخرو في الزواج أو متزوجون وتأخر عنهم الإنجاب ، والنساء والرجال ممن لديهم أبناء يدرسون أو يعملون بعيدا ،متمنين لهم النجاح و التيسير في حياتهم الدراسية او المهنية . أما التامين وهو نوع من الدعاء، ذو طبيعة خاصة بحيث يعتقد الناس أن هذا الدعاء سيزلزل أقدام الظالمين ويقتص منهم للمظلومين. فتجد الشخص الذي رفع التامين غالبا ما يعاني من الوشايات ،السرقة ، الحسد أو السحر فيرفع التامين وهو يعتقد أنه أخد شهادة تأمين سنوية من العبيد ضد المعتدين عليه. ليأتي في السنة الموالية ويشكر العبيد إذا صادف الحظ الدعاء وقضية حاجته، ويغرم الدعاء نقدا. نعم سيبدو ذلك درب من الخرافة لكنه شيء واقعي ولن أقول صحيح لكنه يحدث ونعيش أو نتعايش معه، مدام موريدي هذه الطريقة موجودون والمجتمع يحب ذلك.
إن الموسم أو مهرجان العبيد بأولاد إبراهيم محطة سنوية يضرب لها سكان المنطقة موعد كل سنة ويجددون التواصل من خلاله مع تاريخ أجدادهم و تاريخ أسلافهم، ويتم تجديد العادة حتى تستمر ويتم صونها وحفظها.