الأخبار

تارودانت :هل من التفاتة لحماية الساكنة من الكلاب الضالة ؟على هامش الاحتفال باليوم العالمي لداء السعر


تارودانت أنيوز.
تعرف مختلف ساحات و أزقة مدينة تارودانت تواجد مهول للكلاب الضالة التي أصبحت تشكل خطرا على صحة الساكنة رغم النداءات المتكررة لجمعيات المجتمع المدني و منابر اعلامية
وقد ارتفع عدد الكلاب بشكل ملفت للانتباه ، حتى بات معه الوضع مقلقا يستدعي تدخلا للقضاء على هذه الجحافل التي تصول وتجول دون أن تجد من يعترضها.
وما يزيد من خطورة هذه الكلاب التي لا تخضع لأي مراقبة بيطرية، الخوف من انتشار داء السعار، أو بعض الأمراض المعدية.
و يحتفل العالم اليوم الخميس 26 غشت باليوم العالمي لداء السعر الذي يعرف بكونه مرضا فيروسيا خطيرا، يصيب معظم الحيوانات ذات الدم الحار، إذ يمكن أن ينتقل المرض إلى الإنسان، غالبا عن طريق العض أو الخدش. وتتسب عادة الكلاب في وقوع 95 بالمائة من هذه الحالات، علما أن هناك لقاحات مأمونة وناجعة يتعين على الأشخاص الذين تعرضوا لحيوانات يشتبه إصابتها بهذا الداء، الاستفادة منها على وجه السرعة.
و أصدرت وزارة الصحة المغربية بلاغا بالمناسبة اقتصر على عرض احصائيات تهم عدد الكلاب الملقحة مع تقديم بعض النصائح للمواطنين في حالة ظهور هذا المرض.
لكن بلاغ الوزارة اكتفى فقط بالكلاب المملوكة والتي تخضع لمراقبة بيطرية منتظمة في حين أن المشكل الخطير يكمن في عدم تلقيح الكلاب الضالة التي تهدد سلامة المواطنين من جهة و غياب اللقاح بالمستشفيات من جهة أخرى .
فهل من التفاتة الى هذه الوضعية خارج الاحتفال باليوم العالكدمي و تنظيم حملات منتظمة لابعاد هذه الجحافيل من الكلاب و تأمين سلامة ساكنة تارودانت ؟
تارودانت أنيوز.
صورة من الأرشيف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى