أخبار دوليةالأخبار

الجزائريون يتظاهرون في الجمعة الـ34 من الحراك الشعبي رفضا للانتخابات الرئاسية


تارودانت أنيوز/وكالات.
واصل الجزائريون التظاهر في الجمعة الـ34 من الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير/شباط، رافضين إجراء الانتخابات الرئاسية التي يكرر قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح الدعوة لإجرائها في 12 ديسمبر/كانون الأول، وداعين إلى رحيل كامل رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.
خرجت أعداد كبيرة من الجزائريين الجمعة للتظاهر وسط العاصمة في يوم الجمعة الرابع والثلاثين على التوالي، وسط انتشار أمني كثيف، متحدين “مناخا من القمع المتزايد” حسبما قالت منظمات غير حكومية.
وقبل انطلاق المظاهرة الكبرى التي بدأت بعد صلاة الجمعة كما هي حال الحركة الاحتجاجية منذ انطلاقها في 22 فبراير/شباط، بدأت مجموعات صغيرة بالسير بعيدا من الشوارع الرئيسية مرددة شعارات ضد الانتخابات المقررة في 12 ديسمبر/كانون الأول.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق