الأخبار

الرئيس الروسي يجري محادثات اقتصادية وسياسية في أبوظبي


تارودانت انيوز/ وكالات.
حل الرئيس الروسي فلادمير بوتين بالعاصمة الاماراتية أبو ظبي في ثاني محطة من زيارته للخليج العربي بعد المملكة العربية السعودية التي تم خلالها تتويج التقارب بين موسكو والرياض عبر التوقيع رسميا على ميثاق التعاون بين “أوبك” والدول المنتجة خارج المنظمة، وعلى مذكرات تفاهم واتفاقيات. وكان في استقباله في المطار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. ورفعت الأعلام الإماراتية والروسية في شوارع المدينة.
وأكد مستشار الكرملين يوري أوشاكوف للصحافيين قبل أيام من الزيارة أنه “من بين دول الخليج، فإن الإمارات العربية المتحدة هي رائدة التبادل التجاري مع روسيا”. وفي عام 2018، بلغت قيمة التبادل بين البلدين 1,7 مليار.
ومن المتوقع توقيع اتفاقيات تصل قيمتها إلى أكثر من 1,3 مليار دولار بين البلدين، خاصة في مجالات التكنولوجيا المتقدمة والصحة والطاقة، بحسب صندوق الاستثمار المباشر الروسي.
وتأتي زيارة بوتين في وقت تشهد المنطقة توترا بين دول خليجية وإيران، حليفة موسكو.
تارودانت انيوز.

© 2019 AFP

© 2019 AFP

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى