اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019 - 10:05 صباحًا

 

 

أضيف في : الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:35 مساءً

 

تارودانت :المآثر السقوية التاريخية بتارودانت تتعرض للاغتيال والابادة

تارودانت :المآثر السقوية  التاريخية بتارودانت تتعرض للاغتيال والابادة
قراءة بتاريخ 21 أكتوبر, 2019

أمام أنظار السلطة وعجز المجلس البلدي و سكوت بعض جمعيات السقي بمدينة تارودانت ؛تتعرض المآثر السقوية لعمليات اغتيال وابادة متسارعة خلال الثلاث سنوات الماضية .
اذا كانت مدينة تارودانت قد صنفت منذ القدم كأهم المدن الفلاحية التي يعيش معظم سكانها على الانتاج الزراعي وكسب المواشي ، الا ان الزحف العمراني الذي تسارع بوثيرة قصوى خلال الثلاث سنوات الماضية على حساب الفدادين والحقول الفلاحية المحيطة بالمدينة والمشكلة لحزام بيئي أخضر .قد دمر كذلك السواقي التاريخية للمدينة التي شكلت على الدوام العمود الفقري للحياة الزراعية والرعوية لمعظم ساكنة تارودانت الأصليين ، هذه العملية ورغم ذلك ، قد ووجهت بكثير من الاحتجاج والاستنكار ولا زالت الاحتجاجات مستمرة الى البوم من طرف العديد من الفاعلين في المجتمع المدني والحقل السياسي والاعلامي بالمدينة ، مستغربين في الآن ذاته صمت السلطات وحيادها السلبي من عملية الإبادة الهمجية التي تتعرض لها مآثر تارودانت الفلاحية ،الى جانب عجز المجلس البلدي عن اتخاذ اي مبادرة لوقف ماتعرض له المآثر والسواقي التاريخية من تدمير على يد المنعشين العقارييين ، قابله بعض ممثلي جمعيات السقي الممثلة لفئة فلاحي المدينة باللامبالاة وعدم الاهتمام .
فهل تتدخل السلطات المحلية والإقليمية لانقاد مابقي من مآثر فلاحية وسواقي تاريخية بمدينة تارودانت