الأخبار

الجزائر: مظاهرات حاشدة رفضا لإجراء انتخابات رئاسية عشية انتهاء مهلة الترشح


تارودانت أنيوز/ متابعة.
شارك آلاف الجزائرين أمس الجمعة في مظاهرات حاشدة رفضا لإجراء الانتخابات الرئاسية، حيث امتلأت شوارع العاصمة بالمحتجين في الجمعة 36 من الحراك ضد النظام. وتأتي تلك المظاهرات عشية انتهاء المهلة المحددة للترشح للاستحقاق الرئاسي المقرر في 12 ديسمبر القادم.
وقال نائب رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان سعيد صالحي “هناك الكثير من المتظاهرين في شوارع العاصمة (.. مع) التصميم ذاته”. وشارك صالحي في التجمع الذي تفرق عصر الجمعة في هدوء.
وأعتبر أن حركة الاحتجاج التي دخلت الثلاثاء شهرها التاسع “تتعزز أكثر فأكثر مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية” مضيفا أن “عملية لي ذراع” بدأت مع السلطة التي تريد إنهاء الأزمة في 12 ديسمبر/كانون الأول بانتخاب رئيس جديد، وحركة الاحتجاج التي ترفض أن ينظم رموز النظام الاقتراع الرئاسي.
واستبدل المحتجون الجمعة هدفهم المعتاد ضد قائد الجيش، بالرئيس عبد القادر بن صالح إثر تصريحات أدلى بها مؤخرا خلال لقائه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي.
وكان بن صالح قد قال الخميس في تصريحات قلل فيها من أهمية حركة الاحتجاج نقلتها قناة أر تي الروسية. وخاطب الرئيس الروسي فلادمير بوتين، قائلا إنه “يحرص على طمانته” بأن الوضع “تحت السيطرة” في الجزائر. وأثارت هذه التصريحات غضبا في وسائل التواصل الاجتماعي.
وشهدت مدن جزائرية أخرى أمس الجمعة تجمعات كبيرة بلا حوادث، بحسب شهادات وفيديوهات نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي.
وطالب المحتجون أيضا بالافراج عن “مئة سجين راي” من متظاهرين وناشطين وصحافيين تم توقيفهم منذ يونيو/حزيران لوقائع على صلة بالاحتجاج.
تارودانت أنيوز.
المصدر :فرنسا 24.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى