أخبار جهوية

الرباط : تفاصيل الإعداد لإحياء الذكرى الستينية للإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية


بمناسبة تنزيل وتنفيذ أجندة الإعداد للاحتفالية الكبرى التاريخية لانطلاق فعاليات تخليد الذكرى الستين لتاسيس حزب الاتحاد الاشتراكي والتي تصادف ذكرى يوم الوفاء،وحيث زار مكتب الجريدة بالرباط مقر الحزب بالعرعار،حيث التحضيرات جارية منذ أسابيع، تحت إشراف الكاتب الاول للحزب ادريس لشكر، وبلجان عدة تسهر على إنجاز مهمة تاريخية ومحطة مفصلية في الأفق الإتحادي ، ورسم معالم حزب الغد بالعرعار، التقت الجريدة بالأخوين:المهدي المزواري،وعمر عبادي، وتحدثا للجريدة عن الحدث ومراحل الإعداد ووقع ومسار هذه الاحتفالية ومختلف الترتيبات ليوم29 أكتوبر2019 بمسرح محمد الخامس.
ولوضع المناضلين والعاطفين وعموم المغاربة في سياق تنظيم الاحتفال بالذكرى الستين لتأسيس الحزب أكد المسؤولان ،بعد الندوة الصحفية التي عقدها الكاتب الأول للحزب يوم 6 شتنبر2019 بمقر الحزب بالعرعار، لما لهذا التاريخ من دلالة عميقة ومتجذرة في الذاكرة التاريخية للحزب ومناضليه الأشاوس، فهذا التاريخ يعود ويصادف 06 شتنبر1959 وهو اليوم الذي عرفت فيه سينما” الكواكب “بالدار البيضاء جلسات و فعاليات انعقاد المؤتمر الوطني التأسيسي للحزب، والذي اتى نتيجة عقد مؤتمرات جهوية على المستوى الوطني والتي كانت انطلاقتها منذ25 يناير1959 ، ويأتي كذلك وفاء لما قدمه وضحى به مختلف الرموز والمناضلين الاتحاديين على مدى ستين سنة.
ومن الترتيبات اكدا انها ترتيبات عملية وتدابير استثنائية كلها تصب في عمق الحدث التاريخي للحزب فكل الفروع والكتابات الإقليمية و الكتابات الجهوية تعرف منذ مدة استعدادات تليق بالذكرى، من خلال توجيه دعوات لكافة الإخوة والأخوات الاتحاديين سواء منهم الذين غابوا او انقطعوا فهي لكل الاتحاديين ومنذ 1959 الى الآن، ومن جميع مناطق المملكة(المدن والقرى) والاستعداد اللوجستيكية تسير سيرا عاديا وطبيعيا .
وبخصوص التواصل مع الاتحاديين والاتحاديات وماهي الرسائل الموجهة، فقد أكد كل من المزواري والعبادي ان الجميع سيتوصل بالدعوة إما اقليميا ،أوجهويا، أووطنيا ، حيث التعبئة متواصلة ومستمرة في هذا الباب،وذلك وفق مذكرة تنظيمية تم إرسالها إلى كافة الفروع للقيام بالمتعين في ابراز القيمة التاريخية لهذا الحدث الذي صنعه مناضوا الاتحاد باوقاتهم وبافكارهم وبدمائهم وبحياتهم، وقد انطلقت اجواؤها في بعض الجهات وتم تفعيل الاحتفال بالذكرى مثلا بجهة مراكش ثم الدار البيضاء… وبمشاركة وحضور جميع الاخوة والاخوات الاتحاديين وغيرهم من العاطفين،ومن الرسائل الموجهة بمناسبة هذه الاحتفالية الكبرى الاعتراف بدور القادة الحزبين والذي نعتبره بمتابة الشعلة المتقدة للجيل الحالي، وكذلك ازالة كل الشوائب والخطابات المسمومة التي تبخس العمل الحزبي حقه، وكذلك اعادة الحياة للأدوات الحزبية التنظيمية وربط الصلة مع المحيط لتفعيله وتصليبه، والاستعداد بطبيعة الحال لكسب مختلف الرهانات المستقبلية في الحياة الحزبية.
وعن فقرات الاحتفال بالذكرى الستين، قال القياديان هناك انشطة متنوعة ومتعددة على المستوى الاقليمي، والجهوي، والمركزي كلها ستلامس الحدث التاريخي المرتبط بالذاكرة التاريخية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، من تكريمات للمناضلين والمناضلات، وانشطة اشعاعية ثقافية ورياضية وانسانية ،من قبيل توقيع كتب لمناضلي الحزب، وانشطة رياضية والتي سيحتضنها أقدم نادي رياضي بالرباط يعود الى سنة 1919 بمناسبة ذكراه (مأئة سنة).
وشدد نفس المصدر حسب المذكرة التنظيمية فان الجميع منخرط في هذه اللمة المباركةالتاريخية للاحتفال بالذكرى الستين لتاسيس الحزب والتي ستبقى مستمرة الى غاية30 مار2020في مختلف الاقاليم والجهات.
ومن المنتظر ان تعرف هاته المحطة ابداعات متنوعة من ندوات فكرية والتفاتات انسانية وتجديد الصلة واحياء العلاقات الاجتماعية مع المجتمع لتستمر روح الحياة معه ،و لأن المناضل(ة ) الاتحادي عبر الصيرورة التاريخية فأينما وجد فهو عملة نادرة وجهها الاول الامانة ووجها الثاني الكفاءة .
ويعيش المقر المركزي للحزب بالرباط حالة تعبئة يومية، واستنفار كافة الطاقات، وتعقد لقاءات للجنة الوطنية واللجان المتفرعة عنها، بحضور وازن للمناضلات والمناضلين على شاكلة خلية نحل تعمل بشكل مواظب لغنجاح الحدث السياسي والتاريخي الابرز وطنيا على الإطلاق.
مكتب الجريدة بالرباط: محمد الطالبي، ومحمد طمطم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى