الأخبار

أزيد من210 مليون درهم هي قيمة الغلاف المالي للدعم السينمائي بالمغرب


تارودانت أنيوز/ متابعة.
حظي مجال دعم الانتاج السينمائي بالمغرب باهتمام كبير من طرف الجهات المسؤولة على
الشان الثقافي حيث أكد وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة الحسن عبيابة ، حرص قطاع الثقافة والمركز السينمائي المغربي، على تطوير منظومة الدعم العمومي، الموجهة لقطاع السينما بالمغرب، من خلال برمجة غلاف مالي سنوي يتجاو 210 مليون درهم.
جاء ذلك، ضمن كلمة له بالرباط، في إطار تخليد اليوم الوطني للسينما، حيث أبرز الوزير، أهمية الربط بين السينما والثقافة من أجل بلورة سياسة عمومية ثقافية مندمجة وتشاركية لتطوير الممارسة والفعل الثقافي على المستوى الوطني.
وفي السياق ذاته، شدد عبيابة، على دور الدبلوماسية الثقافية السينمائية في الدفاع عن الحقوق المشروعة للمغرب، وتحسين الوضعية المهنية للعاملين في القطاع، وكذا خلق صناعة سينمائية تنخرط في النموذج التنموي الجديد الذي دعا إليه جلالة الملك محمد السادس.
ونوه الوزير، بالدينامية الملحوظة التي تعرفها السينما المغربية لاسيما في ظل مبادرات الدولة والمركز السينمائي المغربي، وكذا مبادرات المهنيين الذين عملوا على الترويج للمملكة، كوجهة سينمائية عالمية وإحداث فرص الشغل في القطاع.
هذا، ويمثل هذا الموعد السنوي، المنظم من طرف المركز السينمائي المغربي بمعية المنظمات المهنية الفاعلة بالقطاع السينمائي، فضاء للحوار والتشاور وطرح الأفكار، وإبراز المقترحات التي من شأنها تطوير الضوابط التشريعية والتنظيمية والإجرائية للقطاع السينمائي بالمغرب، كما يعد مناسبة للاحتفال بالسينما المغربية التي تجاوزت 60 سنة من العطاء المثمر والإبداع.
ويتزامن اليوم الوطني للسينما لهذه السنة، مع الذكرى 75 سنة لإحداث المركز السينمائي المغربي بموجب ظهير شريف صادر بتاريخ 8 يناير 1944، الذي يعد مؤسسة عمومية مشرفة على تنظيم وترويج القطاع السينمائي.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى