الأخبار

الخيام يكشف سبب رغبة “داعش” في الانتقام من المغرب واستهدافه


تارودانت أنيوز/ متابعة.

قال عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن عناصر الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها في كل من الدار البيضاء و وزان وشفشاون، كانوا مرتبطين بشخص أجنبي، يوفر لهم الدعم واللوجيستيك، لتنفيذ هجمات خطيرة جدا.
وأضاف الخيام في ندوة صحفية بالمقر المركزي للأبحاث القضائية، قائلا: “كنا نعرف أن هذه الخلية تهيء لشيء ما، ولديها وسائل، واقتنوا مواد تدخل في صنع المتفجرات”، مضيفا أن التدخل كان بشكل احترافي، وتم إطلاق رصاصات تحذيرية أثناء توقيفهم.
وزاد الخيام، أن أمير هذه الخلية تواصل مع تنظيم “داعش” عبر موقعي فيسبوك وتلغرام، وقرر بعد عدم توفقه في الهجرة إلى “داعش” أن يقوم بهجمات داخل المغرب.
أشار عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية إلى فرضية أن المعلومات التي يقدمها المغرب لدول أجنبية، في إطار التصدي للإرهاب، هي من بين الأسباب التي تجعل من تنظيم “داعش” يرغب في الانتقام منه.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى