الأخبار

جمعيات مدنية بتويالت اقليم تارودانت تنظم لقاءا تواصليا بالدار البيضاء


نظمت جمعيات المجتمع المدني التابعة لنفود جماعة تويالت بإقليم تارودانت، لقاءا تواصليا يوم الأحد 27 أكتوبر 2019 من الساعة التاسعة صباحا إلى الثانیة عشر والنصف زوالا بدار الشباب البرنوصي بالدار البیضاء.
ولقد إستهل هذا اللقاء بقراءة آیات بینات من الذكر الحكیم، وبقراءة الفاتحة ترحما على الآباء والأجداد. بعد ذلك أخد الأخ حمو جوان من دوار میال الكلمة وتطرق فیها إلى التذكیر بالسبب الحقیقي وراء تنظيم هذا اللقاء والمتمثل أساسا في جمع كلمة وشمل المجتمع المدني بالمنطقة والعمل سویا على ما فیه مصلحة ساكنة الجماعة.
كما ثم التطرق إلى المشاكل التي تتخبط فیها الساكنة ، خاصة في مجال فك العزلة وتعبید وإصلاح المسالك الطرقیة، وبالأخص المقطع الطرقي الرئیسي الرابط بین مركز جماعة أسكاون و مركز جماعة تویالت.
وقدا تم التذكیر بالرسالة التي سبق أن وجهتها جمعیات المجتمع المدني بالجماعة )35 جمعیة( إلى رئیس الحكومة المغربیة، وزارة الداخلیة، وزارة التجهیز والنقل وإلى مختلف السلطات المحلیة والمنتخبة والمصالح الخارجیة للإدارات العمومیة بجهة سوس ماسة وبإقلیم تارودانت.
كما تم التطرق أیضا إلى رد السید عامل صاحب الجلالة بالإقلیم على الرسالة المذكورة والذي كان مضمونه العام أن الجماعة على ما یرام ولا تعاني من مشاكل.
وبعد إطلاع الحضور على نص الشكایة ومضمون رد السید العامل، ُفتح باب النقاش، حیث كانت مجمل التدخلات تتمحور حول نواقص العمل الجمعوي بالمنطقة وأسباب ضعفه و تدخل بعض لوبیات الفساد، التي لا َ َّ هدف لها سوى تحقیق المصلحة الخاصة على مصلحة الساكنة.

ومن جهة أخرى ، ناقش الحاضرون ، أهم المراحل التي مرت منها فيدرالیة جمعیات المجتمع المدني بتویالت والتي یجهل جل المتدخلین مصیرها و مآلها. وفي خضم مناقشة هذه النقطة، إقترح البعض الإنضمام المجدد لها وإعادة إحیائها وتجدید حیویتها من خلال التواصل مع رئیستها. في حین عارض البعض الآخر هذه الفكرة وإقترحوا طي صفحة الفدرالیة إلى الأبد والسعي إلى تأسیس كیان جدید یؤطر المجتمع المدني بتویالت.
ورغم أن جل الحاضرین یؤیدون هذه الفكرة الأخیرة، إلا أنه تم إرجاء الحسم فیها إلى حین عقد لقاء مع باقي الإخوة القاطنین بتویالت، ودراسة هذه النقط بشكل مستفیض. وتم إقتراح تكوین لجینة تضم من ثلاثة إلى خمسة رؤساء جمعیات لتمثیل المجتمع المدني في اللقاءات المقبلة مع مسؤولي السلطات المحلیةوالمنتخبة و الإدارات العمومیة بالإقلیم.
وفي ختام هذا اللقاء، ثم الإتفاق على عقد لقاءات لاحقة لدراسة كل النقط العالقة وإستشارة أكبر عدد ممكن من أبناء المنطقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى