أخبار دوليةالأخبار

بعد 30 عاما على سقوط جدار برلين.. جدران جديدة تشيد لمواجهة العولمة


تارودانت أنيوز/ وكالات.
تحتفل ألمانيا هذا الأسبوع بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين، التي توافق التاسع من نوفمبر، وتتضمن الفعاليات الاحتفالية معارض فنية وحفلات موسيقية في برلين، وتحديدا في الأماكن التي شهدت الثورة التي أفضت إلى هدم الجدار عام 1989.
وكان يفترض أن يكون جدار برلين “آخر” الجدران لكن بعد 30 عاما من سقوطه، يتواصل تشييد جدران في مختلف أنحاء العالم لمواجهة تحديات العولمة.
وذكر معهد “ترانسناشنال” الدولي للفكر التقدمي ومقره أمستردام بأن “9 نوفمبر 1989 جسد ما أمل كثيرون في أن يكون عهدا جديدا للتعاون والانفتاح العابر للحدود”.
لكن المعهد يضيف في تقرير بعنوان “بناء الجدران” أنه “بعد 30 عاما يبدو أن العكس تماما هو ما حدث حيث إن العالم يواجه مشاكل الأمن الدولي بجدران وعسكرة وانعزال”.
من جهتها أكدت الباحثة في معهد السلام الدولي بنيويورك الكسندرا نوفوسيلوف أن “موجة التفاؤل كانت قصيرة الأمد”.
وأضافت “الجدران لازالت قائمة وتتكاثر. وباتت أكثر بعد 30 عاما. لقد أحصيت منها عشرين أي ضعفي ما كان في 1989”.
تارودانت أنيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى