أخبار محليةفن

تفاحة مسرارة مرتاحة
 ..قصيدة للشاعر الزجلي أحمد مركو


الشاعر أحمد مركو واحد من شعراء الزجل المشهورين بتارودانت ، هو صانع تقليدي مختص في فن الحدادة العصرية ، وكما يصنع من قطع الحديد تحفا فنية ،كذلك يشكل من الحروف العربية لوحات شعرية تعانق الواقع وأهله بأسلوب شعري بديع و رائع ، :قصيدة تفاحة مسرارة ، واحدة من القصائد الشعرية الزجلية الوصفية التي تدخل في هذا الباب ، اذ تصف واقع الفلاحة والفلاح بتارودانت ، فلنتابع القراءة:تعليق أحمد الحدري

تفاحة مسرارة مرتاحة

تشوف في فلاح مغلوب

معذب ويحارب فساحة

والحالة تقطع لقلوب

مهموم وعايش شحاتة

والعتلة تكربل الطوب

يبيع الغلة بسقاطة

صابر صبر أيوب 

لكبير مواكب الحداثة

والصغير شكون عليه ينوب

طوفان هرس لمشماشة

فالدين شكون عليه يثوب

الشتاء وطلعت شماتة

والحاسي خاوي مثقوب

الجوع هرب العطاشة 

والراطو ولا معطوب

البذرة عشقت النقاشة 

والمنجل ولا مسلوب

الأرض كرهت الرشاشة 

ولساكية تفكرات لجود

كان الخير بلا عساسة

والخير معمر لجيوب

بهيمة كانت حراثة 

والشواري للخير منصوب

دبلت وبكات التفاحة

والنحلة هجرها ليعسوب

الوردة قتلت الفراشة

والطير ضيع لسروب

ولجام فارق لحلاسة

الجنان ولا دروب

ليمونة ولات فشفاشة

لمليحة خدات مركوب

البكرة ولات غشاشة 

والغبرة ولات مشروب

البيضة ولات وشاشة

بالضوء غادة وتروب

ذبان كثير سلاطة

ولفلاح عامر حبوب

شكون يحمي التفاحة

ولمكينة جمعات لحبوب

الراعي لاح الزواطة

ومشى يقلد البوب

الكلب تسلط سلاطة 

ولفلاح تغدر بكدوب
أحمد مركو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى