اليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019 - 12:47 صباحًا

 

 

أضيف في : السبت 9 نوفمبر 2019 - 5:00 مساءً

 

الرباط: ندوة حول الشعر والسينما لسبر العلاقات الإبداعية بينهما

الرباط:  ندوة حول الشعر والسينما لسبر العلاقات الإبداعية بينهما
قراءة بتاريخ 9 نوفمبر, 2019

تارودانت انيوز / متابعة
شعراء و باحثون يلتءمون بالرباط حول ندوة علمية نظمها بيت الشعر بالمغرب والجمعية المغربية لنقاد السينما وذلك يومي الجمعة و السبت 8 و 9 نونبر الجاري بالمكتبة الوطنية و ذلك بمشاركة شعراء وباحثين ونقاد سينمائيين .
وتهدف هذه الندوة حسب منظيها الى السعي إلى جمع ثلة من المهتمين بالشعر والسينما والباحثين في مختلف الفنون، من أجل مضاعفة زوايا النظر، وفحص طرائق استفادة الشعر من فن السينما وتقنياتها التعبيرية واستدماج ذلك في مكوناته الفنية الدالة، وبالمقابل استكناه تحول الشعر مادة سائغة تستوعبها لغات السينما وتقنياتها، من أجل بناء أفلام بقوافي مرئية ومجازات ضاربة في أقاصي الجمال والحلم.
كما تطرقت الندوة العلمي حول الشعر و السينما الى بعض الأسئلة التي تشغل المهتمين بموضوع علاقة الشعر بالسينما، من قبيل:
ـ ما الذي يسوغ قيام علاقة تأثير وتأثر بين الشعر والسينما، رغم أنهما يبدوان متباعدين من حيث أدواتهما ووسائلهما التعبيرية؟
ـ هل يقوم الفيلم (الشعري) على إواليات فنية حقيقية بانية لشعريته، أم أن شعريته متأتية من محض اجتهادات القراءات التأويلية المنفتحة على مختلف المرجعيات الفنية والثقافية والفلسفية؟
ـ ما حدود التشابه والاختلاف بين التصوير في الشعر والتصوير في السينما؟
ـ ما الذي استفاده الشعر من الفن السينمائي الذي تجاوز ظهوره في العصر الحديث قرنا من الزمن؟ وهل يمكن الحديث عن أفق مستقبلي منشود للتبادل والتعاون بين الشعراء والسينمائيين؟
تارودانت انيوز.