الأخبار

حتى لا تتكرر مآسي موجات البرد في المناطق الجبلية


الدار البيضاء: المكتب الإعلامي / محمد الدلاحي.
موجات البرد القارس مرحلة تتميز بتراجع درجات الحرارة في انتشار جغرافي. و حتى توصف بموجة البرد يجب ان تتجاوز يومين او اكثر، و ترافق موجات البرد ظواهر طبيعية كالثلج و الصقيع و انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة.
بالمغرب و خاصة بجبال الأطلس الكبير و المتوسط، اذ تمتد فترة موجة البرد لعدة أسابيع و هو ما يطرح صعوبات كبيرة تتمثل في العزلة و صعوبات في التزود بالمواد الاستهلاكية الضرورية و الأعلاف بالنسبة للماشية و نقص كبير في حطب التدفئة.
هذه الظاهرة الطبيعية تتكرر سنويا مع اقتراب و حلول فصل الشتاء ، و تفاديا لكل تاثير كبير على قطاع الفلاحة بالمناطق المتضررة و قطاع التعليم و الصحة بهذه المناطق الجبلية التي تعلو مستوى سطح البحر بأكثر من 1200 متر توضع برامج استباقية ترمي فك العزلة عن المتضررين و تزويدهم بالمستلزمات التي من شانها التخفيف من الأضرار المحتملة.
برامج و مخططات حكومية و برامج المجتمع المدني تسطر سنويا للقيام بنفس العمل الذي يعد ظرفيا. فماذا لو تم وضع برامج ذات امد متوسط او بعيد حتى لا نعيش نفس الخسائر و الماسي التي بالإمكان تفاديها .
فبرامج الدعم هذه يجب ان تشمل بالدرجة الأولى توفير حطب التدفئة و الطاقة و الأعلاف و تزويد المستوصفات الصحية بالأدوية و الأطر الطبية مع العمل على ضمان استمرار المؤسسات التعليمية .
تارودانت انيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى