اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019 - 10:06 صباحًا

 

 

أضيف في : الأحد 10 نوفمبر 2019 - 9:31 مساءً

 

العراقيون يصرون على التظاهر غداة التوصل لاتفاق بين الكتل السياسية يجيز استخدام العنف لوقف الحراك

العراقيون يصرون على التظاهر غداة التوصل لاتفاق بين الكتل السياسية يجيز استخدام العنف لوقف الحراك
قراءة بتاريخ 10 نوفمبر, 2019

تارودانت انيوز /وكالات.
يواصل العراقيون الأحد التظاهر رغم اتفاق تم التوصل إليه بين كتل سياسية يبقي الحكومة الحالية في السلطة، ويدعم “الحكومة في إنهاء الاحتجاجات بكافة الوسائل المتاحة”. وتزامن هذا الاتفاق مع تزايد القمع الذي ارتفع لمستوى جديد ضد التظاهرات، ما جعل منظمة العفو الدولية تحذر من “حمام دم”.
ويقضي الاتفاق بين الكتل السياسية العراقية إلى وضع حد للاحتجاجات التي انطلقت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر. وترافق ذلك مع تزايد القمع الذي ارتفع لمستوى جديد ضد التظاهرات. وقتل أربعة متظاهرين ثلاثة منهم بالرصاص الحي، في ساحة التحرير وسط بغداد، وثلاثة آخرون في البصرة، ثاني أكبر مدن البلاد الواقعة في أقصى الجنوب.
وتواصلت الأحد الاحتجاجات في البصرة الغنية بالنفط حيث فرضت قوات الأمن طوقا لمنع المتظاهرين من الاقتراب من مبنى مجلس المحافظة، غداة موجة اعتقالات نفذتها بحق المحتجين، حسبما نقل مراسلو وكالة الأنباء الفرنسية.
وفي مدينة الناصرية الواقعة كذلك في الجنوب، أطلقت قوات الأمن قنابل مسيلة للدموع على متظاهرين كانوا يحاولون إغلاق دائرة حكومية جديدة في إطار موجة العصيان المدني الذي أدى إلى شلل عدد كبير من المؤسسات الحكومية.
كما تجددت في مدينة الديوانية، احتجاجات طلابية في ظل انتشار قوات الشرطة قرب المدارس والكليات لمنع الطلبة من الانضمام إلى التظاهرات. وبقيت المدارس والكليات وأغلب المؤسسات الحكومية مغلقة في مدينتي الحلة والكوت كلاهما إلى الجنوب من بغداد.
تارودانت انيوز.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.