أخبار دوليةالأخبار

الجزائر :تظاهرات الجمعة 39


تارودانت انيوز / وكالات.
قبل 48 ساعة من بدء الحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، نزل المحتجون الجزائريون مجددا إلى الشارع بكثافة للتعبير عن رفضهم لهذا الاقتراع الذي يرون أنه سيؤدي إلى إعادة إنتاج “نظام” يريدون التخلص منه.
ويبدو أن حركة الاحتجاج التي انطلقت في 22 فبراير 2019 وأدت إلى استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بعد 20 عاما من رئاسته للبلاد، لا تنحسر. وبدت التعبئة كبيرة في يوم الجمعة الـ 39 من التظاهرات، رغم المطر. وكذلك رغم توقيف نحو مئة متظاهر وناشط وصحافي منذ يونيو، وموجة قمع للمتظاهرين بدأت بعيد إلغاء انتخابات رئاسية كانت مقررة في الرابع من تموز/ يوليو بسبب عدم تقدم مرشحين.
وتجمع نحو مئة صحافي داخل التظاهرة حاملين شريطا أبيض على الذراع كتب عليه “صحافي حر” للتنديد كما قالوا بـ “تهديدات وترهيب” بحق الصحافة. إذ اتهمهم بعض المتظاهرين الغاضبين من تغطية الاحتجاجات في وسائل الإعلام العامة وبعض وسائل الإعلام الخاصة المتهمة بصلات بالسلطة، بأنهم “منافقون” وخاطبوهم قائلين “الآن أفقتم”.
وبحسب مشاهد نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فقد بدأت تغطية لوحات انتخابية بشعارات مناهضة للانتخابات، كما بدأت تنتشر دعوات لعرقلة حركة المرشحين.
ويتنافس في الانتخابات الرئاسية التي يتوقع البعض أن تشهد مقاطعة واسعة، خمسة مرشحين بينهم رئيس الوزراء الأسبق علي بنفليس وعبد المجيد تبون.
وككل أسبوع نزل كثير من المتظاهرين إلى العاصمة عشية التظاهر لتفادي حواجز الدرك التي تبطئ أو تعطل الجمعة حركة المرور عند مداخل العاصمة
تارودانت انيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى