اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 10:03 صباحًا

 

 

أضيف في : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 12:18 مساءً

 

مراكش …الحفل التكريمي السنوي لهيئة التربية و التكوين المحالة على التقاعد

مراكش …الحفل التكريمي السنوي لهيئة التربية و التكوين المحالة على التقاعد
قراءة بتاريخ 20 نوفمبر, 2019

تحت شعار : ” تكريم هيئة التربية و التكوين : احتفاء بالذاكرة و استشراق لمستقبل أفضل”، نظمت مؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم فرع مراكش مساء يوم الأحد الماضي 17 نونبر 2019 بإقامة المدرس الداوديات ، حفلا تكريميا على شرف هيئة التربية و التكوين المحالة على التقاعد برسم 2019.علاوة على تكريم بعض الفعاليات التربوية و الاجتماعية ، شملت السادة : محمد بلاط – توفيق حنان – عبد العزيز ملوك – عبد الرحيم بلمدني – المختار مخلوق – جمال بولحن .بالإضافة الى : سالم المسعودي ،رئيس المجلس الاقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية والمدير الاقليمي السابق لوزارة التربية الوطنية – هشام معروف ، اطار بمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية لأسرة التربية والتكوين بمقرها المركزي للجهود الجسام المتوجة بحصوله على الدكتوراه خلال سنة 2019 – ثريا القستلاني ، اطار تقني التي وضعت كل خبرتها خدمة للمؤسسة وطنيا و إقليميا .

و بعد قراءة آيات بينات من الذكر الحكيم و ترديد النشيد الوطني ، ألقى عبد العزيز لمسافري الكاتب العام لفرع مؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم بمراكش كلمة في حق المكرمين نورد منها ما يلي :

” …اننا في مؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم بمراكش ندعو و نؤكد دوما أن المدرسة ليست عبئا مكلفا ، بل هي الاستثمار الحقيقي لتقدم هذا الوطن وتطوره .و في اطار اهتمام مؤسستنا بالمدرسين و المدرسات و بكل نساء و رجال التربية و التكوين، كان مكتب فرعنا قد برمج حفلا لتكريم زملائنا و زميلاتنا الذين أنهوا مشوارهم المهني برسم 2019 بتاريخ الأحد 6 أكتوبر 2019 بمسرح دار الثقافة، لكن الأشغال بهذا المرفق و التي مازالت جارية لحد اليوم الزمنا بعدما تعذرت كل السبل لا يجاد بديل أن نشمـــــر على سواعـدنــــا و ندخل في تحدي مع الزمان لبناء هذا الصرح الذي يجمعنا جميعا الآن، و هو هذه القاعة المتعددة الاختصاصات و التي ستكون حاضنة لمختلف أنشطتنا و أنشطة شركائنا و التي نغتنم الفرصة في حفلنا هذا، لافتتاحها و الاحتفاء فيها بمتقاعدينا و هو احتفاء بالعطاء …العطاء الاجتماعي للمكتب المسير و العطاء التربوي لحاملي و حاملات رسالة التــربية و التكوين . اذن باسم الله و على بركة الله نعلن عن افتتاح قاعتنا هاته،و هو الافتتاح الذي نستغله مكانا و زمانا لتكريم زملاء أحيلوا على التقاعد بحد السن برسم 2019 وبجانبهم نكرم بالقدر نفسه بعض الفعاليات التربوية و الاجتماعية التي ساهمت في تحسين الخدمة الاجتماعية و تجويدها .انها ليست لحظة تكريم عابرة ، بل هي تجديد الصلة مع اطر تربوية خدمت هذا البلد لمدة من الزمان و تخرجت على أيديها أجيال و استفادت من تكوينها و تأطيرها أجيال ، لذا فهي لحظة للاعتراف بالجميل و الجزاء و الاحسان .لحظة التكريم تحمل مغازي كثيرة ، و إلماعات بارعة ، يدركها الحصيف، و يتقبلها المنصف بقبـول حسن ، أيا كان المضمار الذي يعمل فيه ذلك المرء ، و لعل في مقدمة تلك المغازي إعراء أولي العمل والفضل من أساتذة و أستاذات مدرسين و اداريين و مفتشين بمتابعة ما سنوه لأنفسهم من طرائق، و ما درجوا عليه من مواصلة المثابرة و تحمل المشاق و المحن في سبيل ما نذروا أنفسهم لأجله من تربية و تعليم أبناء الوطن ، فالتربية و التعليم تكرم اليوم برجالها و نسائها …”.

في السياق ذاته ، ألقى الكاتب العام الوطني عبد الحق المامون كلمة في حق المكرمات والمكرمين نستحضر منها ما يلي :

“… انها ليست لحظة تكريم عابرة ، بل هي تجديد الصلة والتواصل مع أطر خدمت هذا البلد لمدة من الزمن ، و تخرجت على يديها أجيال واستفادت من تأطيرها أجيال ، لذا فهي لحظة للاعتراف بالجميل .و التأسيس بثقافة الاعتراف يتطلب نوعا من التضحية و نكران الذات ، و الانفتاح على مجهود و اجتهاد الغير ، كمدخل لتوثيق أواصر المحبة بين الاطر التربوية ، و أيضا التشجيع على المزيد من الإنتاج و العطاء . و من دلالات هذا الحفل أيضا أن مؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم بمراكش تسن سنة حسنة ، قوامها الاعتراف بما يبذله منخرطوها من عمل دؤوب قصد الرفع من جودتها ، و التي تتوخى الارتقاء بالوطن و رقيه، و ذلك بتكريم فعاليات اجتماعية و جمعوية بذلت من الجهد أكبرها لتحسين الخدمة الاجتماعية و تجويدها .و كما عودنا فرع المؤسسة بمراكش فهو اليوم يكرم بعض الإخوة المسؤولين بالمؤسسة صحبة فعاليات اخرى أسدت الكثير لفائدة الاعمال الاجتماعية للتعليم محليا ووطنيا …”.

و ارتباطا بالموضوع ، قيلت كلمات مماثلة في حق المحتفى بهم ألقاها كل من :

مدير الاكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مراكش آسفي – المدير الاقليمي محمد بالقرشي – رئيس التضامن الجامعي المغربي عبد الجليل باحدو – كلمة باسم المحتفى بهم عبد الكريم اكومي .

و في جو بهيج مفعم بالمحبة و الأخوة ،سلم المنظمون للمحتفى بهم هدايا و شهادات ، كما أجريت قرعة العمرة​ في حق أربعة من المتقاعدات و المتقاعدين .