الأخبار

التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين تنفي البلاغ التكذيبي


سارعت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد الى نفي وتكذيب ما نشر عن كون قرار تعليق الخطوات النضالية التي سبق أن أعلنت عنها في وقت سابق بطلب من الوزارة الوصية على القطاع لفسح المجال لمزيد من الحوار والتشاور حول الأمور العالقة قد ألغي لا أساس له من الصحة ، وجاء في البلاغ التكذيبي الذي أصدرته التنسيقية هذا اليوم وتوصلت تارودانت نيوز بنسخة منه ،مايلي :

إن التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد تكذب بشكل قاطع ما سمي بالبلاغ التكذيبي بعد نشرها لبلاغ حول تعليق المحطة النضالية، بعد دعوة عاجلة للحوار من طرف وزارة التربية الوطنية، وتؤكد أن الجهات المشوشة على التنسيقية هم نفس أعضاء من داخل التنسيقية الوطنية والذين سبق لهم الموسم الماضي أن نشروا بيانا لا يعكس توجه أعضاء المجلس الوطني مستغلين إشرافهم على الصفحة الإعلامية للتنسيقية ، وعليه :

• فالتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد تؤكد بما لا يدع الشك تعليق المحطة النضالية
• ستحسم الإشراف على الصفحة الرسمية في اول اجتماع للمجلس الوطني
• تحذر كل من شارك في مسيرة غير مرخص لها وتحمله عواقب ذلك
• تحتفظ لنفسها بمتابعة كل من يتحدث باسمها

وتؤكد أن بيانا تفصيليا سيصدر قريبا يوضح كل هذه الملابسات وسيتخذ الإجراءات التأديبية ضد بعض أعضاء المجلس الوطني غير المنضبطين لقرارات التنسيقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق