الأخبار

” البراق” يؤهل إفريقيا الدخول نادي السرعة الفائقة.


تارودانت نيوز
المكتب الإعلامي الدار البيضاء

أكد أعضاء الجمعية العامة للاتحاد الدولي للسكك الحديديه خلال الاجتماع 95 المنعقدة بباريس أن الحدث البارز هذه السنة هو دخول إفريقيا نادي السرعة الفائقة بفضل “البراق” القطار الفائق السرعة الذي يربط مدينتي الدارالبيضاء و طنجة مرورا بالرباط العاصمة ،وجاء ذلك سنة بعد الشروع في استغلاله.

وفي كلمة له بالمناسبة تطرق السيد محمد ربيع الخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديديه ورئيس الاتحاد الدولي للسكك الحديديه فرع إفريقيا إلى التطور الذي عرفه القطاع الشئ الذي جعل المغرب يدخل مرحلة جديدة جعلته أول بلد بإفريقيا يستعمل التكنولوجيا من هذا النوع.
وأضاف بأنه بعد سنة من الاستغلال تم تسجيل نتائج إيجابية في أكثر من مستوى، حيث تمت تهنئة المغرب على هذا الإنجاز ،مشيرا في نفس الوقت ألى أن المكانة التي يحتلها المكتب دوليا تندرج في إطار سياسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى تعزيز التعاون جنوب-جنوب لمنح إفريقيا قدرة تنافسية دولية.
وعى هامش أشغال الجمعية العامة للاتحاد الدولي للسكك الحديديه ترأس المغرب أشغال الدورة 16 للاتحاد الدوليhttps://youtu.be/1bC-sEMabLs فرع إفريقيا، و خلالها تم تقديم جردا للإنجارت التي تم تسجيلها وكذا التدابير التي سيتم اعتمادها في الخمس سنوات القادمة.
وعرفت أشغال الورة 16 إلقاء مداخلات دعت إلى تعزيز التعاون بين الدول الإفريقية لتطوير النقل السككي ليقوم بالدور المنوط به. وفي هذا الإطار تقرر التنسيق مع الجهات المختصة بالاتحاد الإفريقي للقيام بالدراسات الاستشرافية الرامية إلى تشييد شبكة السرعة الفائقة ضمن استراتيجية 2063.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق