أخبار دوليةأخبار وطنيةالأمازيغية

جنيف: الوفد المغربي المشارك في اشغال منتدي جنيف حول اللاجئين ينظم ندوة حول الولوج لسوق الشغل والمساهمة في حفظ السلام و العمل الإنساني عبر العالم


الدارالبيضاء المكتب الاعلامي / متابعة.
.
افتتحت اليوم بجنيف اشغال المنتدى العالمي الاول ، الذي تتواصل أشغاله على مدى يومين، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وقادة دول وحكومات و مسؤولين بوكالات الأمم المتحدة، و هيئات دولية ومنظمات للتنمية و رؤساء مقاولات وممثلي المجتمع المدني .
المنتدى ينظم بمبادرة من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وسويسرا، وبشكل مشترك مع ألمانيا وكوستاريكا وإثيوبيا وباكستان وتركيا و يشارك فيه المغرب بوفد يضم نزهة الوافي، و السفير المعتمد لدى اسويسرا الى جانب الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف عمر زنيبر.
ويأتي المنتدى العالمي الأول للاجئين في سياق النزوح غير المسبوق للسكان عبر العالم خلال السنوات الأخيرة، لاسيما بسبب الحروب و التغيرات المناخية .
ويهذف المنتدى الى بلورة مقاربات جديدة والتزامات طويلة المدى من قبل مختلف الفاعلين من أجل مساعدة اللاجئين والمجتمعات التي يعيشون فيها.
و في كلمة له في الجلسة الافتتاحية للمنتدى أبرز المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنه “طيلة أول منتدى عالمي للاجئين الذي يعقد هذا الأسبوع ، يجب أن نركز جهودنا خلال العقد القادم على الاستفادة من التجربة التي تمت مراكمتها وان نلتزم بشكل ملموس بالعمل على مساعدة اللاجئين والبلدان والمجتمعات التي تستضيفهم”، مسجلا أن هذا المنتدى يشكل مناسبة “لإثبات التزامنا الجماعي بالميثاق العالمي بشأن اللاجئين والتعبئة لبلوغ أهداف التنمية المستدامة بعدم ترك أي أحد خلف الركب” . كما أشار الى أن المنتدى يشكل كذلك فرصة لتعبئة موارد مالية جديدة.
و ستشمل المساهمات التي يتم الإعلان عنها في المنتدى تقديم المساعدة المالية و التقنية و المادية وتعديل القوانين و السياسات من أجل تحفيز بشكل أفضل اندماج اللاجئين في المجتمع وإعادة توزيع اللاجئين بكل أمان “.
ويناقش المنتدي، على مدى يومين ترتيبات تقاسم الأعباء والمسؤوليات والتعليم وفرص العمل وسبل العيش والطاقة والبنية التحتية والحلول وقدرات الحماية.
و تجدر الإشارة الى ان الوفد المغربي نظم على هامش هذا المنتدى، و بشكل مشترك أمس الاثنين ندوة حول ” استخدام برامج والتمويلات المبتكرة من أجل توسيع نطاق ولوج اللاجئين لسوق الشغل ” ،ومعرضا حول مساهمة المغرب في عمليات حفظ السلام و العمل الإنساني عبر العالم أقيم قصر الأمم المتحدة.
تارودانت انيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى