مستجدات التعليم

أولاد برحيل.. لقاء تربوي حول إدماج الموارد الرقمية في التعليم الأولي


تارودانت: المكتب الاعلامي.

بمناسبة الاحتفال بذكرى 11 يناير، انطلق اللقاء التربوي حول “إدماج الموارد الرقمية في التعليم الأولي” بالمركب الثقافي بأولادبرحيل – تارودانت، ويمتد النشاط ليومين متتاليين (11و12 يناير 2020) بحضور عدد من الفعاليات والأطر المكونة ومربيات التعليم الأولي إلى جانب عدد من الأساتذة، وتأتي هذه الفعالية في إطار تفعيل أدوار مختلف المتدخلين للنهوض بقطاع التربية والتكوين خصوصا التعليم الأولي.

وافتتح العرس التكويني الفريد بالمنطقة بتدخلات الضيوف المؤطرين كان أبرزها تدخل السيد فؤاد شفيقي مدير مركزي لمديرية المناهج بالوزارة، وفي تدخله القيم وضع الحضور في الإطار والسياق الذي يندرج فيه الملتقى، مؤكدا على أهمية التعليم الأولي كمرحلة تستهدف إعداد المتعلم لحياة التمدرس وللحياة الاجتماعية بشكل أوسع، خصوصا ما يتعلق بالقيم والمهارات والكفايات التي يجب أن تكون من نتائج هذه المرحلة، ونوه الى ضرورة التمييز بين الطفل في التعليم الأولي والتلميذ بعد هذه المرحلة، فهو يحتاج إلى مربية أكثر من حاجته لأستاذ يعلمه.

كما قارب السياقات التي دعت الى انخراط المربيات والمتدخلين في توظيف وسائل الإعلام والاتصال في المجال التربوي، فالطفل بالتعليم الأولي يحتاج إلى اللعب كوسيلة للتعلم الأمر الذي يستدعي تكوين الفاعلين على تخطيط وإنتاج وسائل تساير روح العصر من أجل تسهيل مأمورية التربية.

هذا الأمر أكد عليه رئيس المجلس الجماعي لأولادبرحيل في تدخله، إذ أكد السيد عبد العزيز أمجان على دور الثورة في مجال التربية والتعليم في تقدم الأمم وحل مختلف المشاكل، وقدم مثالا بالتنينات الأسيوية مثل سنغافورة التي حققت المستحيل بإصلاح التعليم، كما أن تدخلات المحاضرين صبت في نفس الإتجاه معبرة على محورية التعليم الأولي في رؤية الاصلاح.

وسيتواصل اللقاء بورشات تطبيقية تكوينية تستهدف تمكين المستفيدين ومن المربيات والاساتذة من الوسائل والتقنيات الكفيلة بتسهيل إنتاج موارد رقمية مكيفة، وسيستفيد المشاركون من خبرة عدد من المكونين البارزين على الصعيد الوطني والدولي، وهم أبناء ميدان التربية والتكوين ومشهود لهم بالتفاني في خدمة كل ما هو تربوي.

.
تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق