الأخبار

الموت يختطف الفنان الأمازيغي محمد أبعمران * بوتفونست *

الدارالبيضاء المكتب الاعلامي / متابعة.

بعد معاناة طويلة مع المرض ،رحل إلى دار البقاء اليوم الخميس 20 فبراير، ، الفنان الأمازيغي محمد أبعمران الذي يعرفه الجميع باسم”بوتفوناست”.

وكان الفنان محمد أبعمران قد دخل قلوب المغاربة خاصة الجمهور الأمازيغي منهم ، بدوره البطولي “بوتفوناست” في فيلم يتذكره جيل بداية التسعينيات من القرن المرض بكثير من الحنين.

واستطاع الراحل بابداعاته أن يتصدر قائمة الأسماء الفنية التي شكلت طفرة نوعية في التعريف بالثقافة الأمازيغية والوصول بها إلى العالمية في زمن “فيديو
كاسيط” حيث قلت الفرص وانعدمت الوسائل وانغلقت أبواب الإبداع في وجه الفنان الأمازيغي.

ازداد الفنان أباعمران سنة 1932 بمنطقة أين ارخاء التابعة ترابية لاقليم تيزنيت، استطاع أن يحجز لنفسه مكانة بين كبار الفنانين و المبدعين بفضل موهبته و خفته التي قل نظيرها في زمننا الحالي، و توزعت أدواره طيلة حياته الفنية بين الغناء و التمثيل حيث تفجرت موهبته الفنية مبكرا في سن لا يتجاوز 18 ربيعا و قام بتسجيل العديد من الأشرطة الغنائية منذ عهد الإستعمار الفرنسي للمغرب .

و في نهاية الثمانينات سجل أول شريط غنائي مصور الذي لقي نجاحا كبير و في بداية التسعينات خاض أول تجربة سينمائية خلال دوره البارز في فيلم بوتفوناست و أربعين لصا تقمص خلاله دور “بوتفوناست” أي صاحب البقرة فأصبح أكثر شهرة بهذا الإسم لدى الجمهور و ظل هذا الدور و الفيلم خالدا في ذاكرة الأجيال الماضية.
تغمد الله الفقيد بواسع رحمته و انا لله و انا اليه راجعون.
تارودانت انيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق