أخبار العالمأخبار دولية

شرطي هندي يتجاوز القانون لإنقاذ عائلات من الموت حرقاً


تارودانت نيوز. :. بي بي سي

الدارالبيضاء: المكتب الإعلامي

حظي شرطي هندي بإشادة كبيرة لدوره البطولي في إنقاذ عائلات خلال أيام من أعمال الشغب والعنف الديني في العاصمة الهندية دلهي.

واندلعت أعمال شغب في المدينة يوم الأحد، وأدت لمقتل 39 شخصا وإصابة أكثر من 200.

وقال نيراج جاداون، مراقب الشرطة في ولاية أوتار براديش المجاورة، لمراسل بي بي سي في الهند إنه كان يقوم بدورية عند نقطة تفتيش حدودية في 25 فبراير/ شباط عندما سمع أصوات إطلاق نار في حي كاروال ناجار في دلهي، على مسافة 200 متر منه.

ورأى حشدا مكونا من 40 إلى 50 شخصا يشعلون النيران في سيارات وقفز أحدهم إلى داخل منزل حاملا قنبلة مولوتوف. في تلك اللحظة قرر الشرطي جاداون الخروج عن بروتوكول الشرطة التقليدي وتحدى القانون وعبر حدود ولايته إلى داخل دلهي لإنقاذ من في المنزل.

وبحسب القانون الهندي لا يُسمح لرجال الشرطة بعبور حدود الولاية التي يعملون بها إلى ولاية أخرى، ويتطلب الأمر الحصول على تصريح رسمي من شرطة دلهي حتى يتمكن الشرطي من دخول أراضيها وهو ما لم يحدث.

وقال الشرطي جاداون: “اخترت العبور. كنت مستعدا للذهاب وحدي على الرغم من إدراكي للخطورة وحقيقة أنه كان خارج نطاق سلطتي القضائية. كانت تلك أكثر 15 ثانية مرعبة في حياتي. لحسن الحظ، تبعني الفريق كما أن رؤسائي دعموني أيضا عندما أبلغتهم لاحقا”.

وأضاف: “كان الأمر خطيرا لأن عدد المهاجمين كان يفوق عددنا وكان مثيرو الشغب مسلحين. حاولنا أولا التفاوض معهم وعندما فشل ذلك، أخبرناهم أن الشرطة ستفتح النار، فتراجعوا، لكن بعد ثوان ألقوا الحجارة علينا وسمعت أيضا طلقات نارية”.

ومع ذلك قام جاداون وفريقه بواجبهم واستمروا في الضغط إلى
ى أن فر مثيرو الشغب في النهاية

وصف ريتشي كومار، مراسل صحيفة آمار أوجابا الهندية اليومية، قرار جاداون بأنه “العمل الأشجع” الذي شهده على الإطلاق.

وقال كومار لبي بي سي “كان الوضع خطيرا للغاية. كان مثيرو الشغب مسلحين تماماً وغير مستعدين لسماع أي شخص. يمكنني وصفهم بأنهم كانوا متعطشين للدماء. لقد كانوا يرشقون الشرطة بالحجارة ولكن جاداون لم يتراجع. كان هناك خطر حقيقي لتعرض رجال الشرطة لإطلاق النار من مثيري الشغب”.

تارودانت نيوز. : بي بي سي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق