الأخبار

الرئيس الألماني يدعو لتضامن المجتمع الدولي في ظل أزمة كورونا

تارودانت نيوز. و م ع
الدارالبيضاء المكتب الإعلامي

دعا الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير المواطنين والمجتمع الدولي للتضامن في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) على مستوى العالم.

وقال شتاينماير في رسالة فيديو مصورة تم بثها اليوم الخميس “إننا نلمس سويا: أن وقوفنا لأجل بعضنا البعض وتضامننا يعد حاليا أمرا مهما وجوديا”.

وأوضح أن التضامن يعني حاليا أن يتم مساندة من تأثروا بشدة من عواقب الوباء، مشيدا ب”البطلات والأبطال في أزمة فيروس كورونا” مثل الأطباء والممرضين والعاملين بمتاجر المنتوجات الغذائية وأي أشخاص يساعدون غيرهم.

وأضاف أن التضامن يعني أيضا أنه يجب تجاوز أيضا السياج الحدودي، منوها بانه أمر جيد أن مستشفيات بألمانيا تعالج حاليا مرضى من إيطاليا وفرنسا.

وأعرب عن أمله في مزيد من هذا التضامن الملموس في الروح الأوروبية، مضيفا “لا، الفيروس ليس له جنسية، والمعاناة لا تتوقف عند الحدود”.

وأكد الرئيس الألماني أن الوصية الكبرى للوقت الحالي هي “حفظ مسافة” مع الآخرين، مشيرا الى أن الغالبية العظمى من الناس فهمت ذلك وتتصرف بناء عليه.

ولفت الى أن باحثات وباحثين يتشابكون حاليا على مستوى العالم من أجل تطوير لقاج وعلاجات واستراتيجات مضادة، وأكد أن المستقبل لا يكمن حاليا في العزلة عن بعضنا البعض ولكن في تقاسم المعرفة.

وتابع شتاينماير “بهذه الطريقة يمكن أن ننتج من المعاناة المشتركة مستقبلا مشتركا أيضا، أي أننا نتعلم من بعضنا البعض. دعونا نجمع كل المعرفة والخبرة والإبداع والطاقة في جميع أنحاء العالم! هذه مناشدتي، وفيها أعلق أملي”.

تارودانت نيوز. و م ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق