الأخبار

تحسن ملحوظ في جودة الهواء بفعل تدابير الحجر المنزلي وإغلاق الوحدات الصناعية، والحد من تنقل السيارت


تارودانت نيوز. : و كالات

الدارالبيضاء المكتب الإعلامي /محمد الدلاحي

تراجعت بشكل ملفث مستويات الثلوث الجوي بسبب التوقف شبه الكامل للمعامل و المصانع التي تقدف الدخان و مختلف أنواع الغازات الضارة و كذا تقليص أسطول السيارات والحافلات والشاحنات التي تساهم بشكل كبير في تلويث الأجواء.
و في ظل غياب نتائج التحقيقات و القياسات ، لا يمكن التكهن بأي نسب تخص مدى التراجع، لمستويات التلوث و ما هي آنواع الغازات، التي عرفت غيابا أو تقليصا، ويعتبر أوكسيد النيتروجين من الغازات التي تسبب إلتهابات في الجهاز التنفسي
كما لوحظ أن مستويات التراجع هذه غير مسبوقة بحدتها، اذ أوضحت الباحثة في وكالة الفضاء الأميركية في تعليق على تقلص التلوث في الصين: “هذه المرة الأولى التي أرى فيها تغييرًا بهذه الدرجة في منطقة بهذا الحجم بفعل حدث معين

ووفقا لما ذكره موقع “newsweek”، فإن أحد المجالات التي يشهد العلماء اختلافًا كبيرًا فيها هو جودة الهواء، حيث يبدو أن هذا الوباء يؤدي بالفعل إلى تخفيضات كبيرة في تلوث الهواء في تلك المناطق التي تأثرت بشكل كبير بـ COVID-19 مثل الصين وإيطاليا، حيث توقفت الصناعة والطيران وأشكال النقللكن ذلك لا يعني أن الهواء في العالم بات نقيا. ففي الصين، سجلت بكين محطات تلوث بالجسميات الدقيقة في شباط/ فبراير بحسب بيانات مرصد “ناسا إيرث”. كذلك الأمر مع باريس التي سجلت معدلا متوسطا في مؤشر التلوث رغم تدابير الحجر المنزلي، بفعل وجود جسيمات دقيقة وغاز الأوزون في الغلاف الجوي.

تارودانت نيوز : وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى