الأخبار

حديث رمضان في زمن كورونا…هل من تأثير للحجر الصحي على نمط استهلاكنا في رمضان؟


الدارالبيضاء :المكتب الاعلامي / أبو زينب.

يقضي المغاربة شهر رمضان هذه السنة, و لأول مرة , في أجواء غير عادية فرضتها حالة الطواريء الصحية جراء انتشار فيروس كورونا المستجد, و التي ادخلت تغييرات على سلوكاتهم في مختلف أوجه حياتهم اليومية .

و المعروف عند فئة من المغاربة أن شهر رمضان ,الى جانب كونه شهر الصيام و العبادة , ترتفع فيه و تيرة الاستهلاك بصفة ملحوظة .

ترى هل ستكون مدة الحجر الصحي التي سبقت رمضان بالنسبة هذه السنة بمثابة تدريب على الاستهلاك المستدام ؟ وهل يغير الحجر فعليا مائدة طعام المغاربة خلال شهر الصيام؟ و بالثالي هل سيحصل لديهم تغير في نمط الاستهلاك المتبع خلال شهر الصيام ؟

قد يكون رمضان في زمن كورونا ,هذه السنة مناسبة, لتصحيح البعض من تلك العادات الاستهلاكية والاستغناء عن بعض المأكولات مثل الشباكية ,البريوات ,البغرير, الملاوي , و انواع أخرى من المعجنات التي ليست أساسية بالضرورة.

من المعلوم أن طبيعة الاستهلاك لدى الأسر المغربية تتغير خلال رمضان، فبحسب دراسة سابقة للمندوبية السامية للتخطيط فالأسر المغربية تنفق إضافيا يفوق الثلث علىا لمواد الاستهلاكية (حوالي 37%) خلال رمضان، وتهم هذه الزيادة مصاريف الأكل لكل الفئات دون استثناء.

فمثلا حسب ,نفس الدراسة , ترتفع مصاريف اقتناء الفواكه بنسبة 163%، والحبوب واللحوم بنسبة 35%، والحليب والمنتجات المشتقة منه بنسبة 47%، فهل تغير كورونا و حالة الطوارئ الصحية ,التي تصادف هذا الشهر الفظيل , من هذه النسب و بالثالي التغيير من نمط الاستهلاك ؟

تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى